الملاريا تفتك بالآلاف في أفريقيا (الفرنسية)

اتهمت صحيفة بريطانية الصين بأنها مصدر الأدوية المغشوشة التي تحول دون مكافحة وباء الملاريا في أفريقيا.

وقالت صحيفة ذي غارديان في تقرير من مدينة موانزا بتنزانيا إن الأدوية تصل في شاحنات وحقائب وتعبر الحدود قبل أن تعرض للبيع على أرفف الصيدليات والمتاجر والمستشفيات. بيد أن ثمة مشكلة واحدة فقط، وهي أن تلك الأدوية غير منقذة للحياة.

قد لا تعرف أن تلك الأدوية مغشوشة بمجرد النظر إلى عبواتها. لكن بعد إمعان النظر ستكتشف أن العبوة خالية من أي علامة مائية أو ستلاحظ أن أطراف الحبة مفتتة، وهي علامة تدل المفتشين المدربين جيدا على أنها مزيفة.

والناس في مدن وقرى تنزانيا وأوغندا -وهما صاحبتا أعلى معدلات إصابة بمرض الملاريا في العالم- يعرفون الأدوية المغشوشة. والشبهة الدامغة أن تلك الأدوية -كغيرها من منتجات مثل الهواتف النقالة الرديئة النوعية والملابس الرخيصة- تأتي من الصين.

وفي أوغندا -حيث الأسواق متخمة بالسلع المزيفة وتجد طريقها من ثم عبر الحدود إلى أسواق أقل تنظيما في جمهورية الكونغو الديمقراطية- يبدو الوضع في بعض الأحيان باعثا على اليأس.

ولا يقتصر الغش على عقاقير الملاريا، فهناك أيضا المضادات الحيوية وموانع الحمل.

المصدر : غارديان