وجدت دراسة جديدة رابطاً قوياً لكنه معقد، بين مستويات الفيتامين (د) والنوم نهاراً، ويُعد العِرق عاملاً أساسياً في ذلك.

وذكر موقع هلث داي نيوز الأميركي، أن الباحثين في الأكاديمية الأميركية لطب النوم أجروا دراستهم على 81 مريضاً تم تشخيص إصابتهم باضطرابات النوم وخاصة خناق النوم الانسدادي.

وقيّم العلماء مستويات النوم النهاري عند المرضى، وأخذت عيّنات من دمهم لقياس مستويات الفيتامين (د) فيه. وتبيّن ارتفاع تدريجي بمستويات النوم النهاري عند المرضى الذين لديهم انخفاض في مستويات الفيتامين (د).

وقال الباحث المسؤول عن الدراسة ديفد ماكارتي إنه مع وجود تداخل ملحوظ بين الفيتامين (د) والنوم، فإن هذه العلاقة تبدو أكثر تعقيداً مما كنا نظن بداية، وأضاف أن الأمر بحاجة لمزيد من الدراسات والنظر المعمّق في هذه العلاقة.

من جهة أخرى لاحظ العلماء بين المرضى الذين لديهم نقص في الفيتامين المذكور، رابطا بين هذه المشكلة والنوم النهاري عند الذين هم من العرق الأسود فقط.

المصدر : يو بي آي