تراجع سوء التغذية والأمراض المعدية وراء ارتفاع العمر المتوقع عند الولادة (الأوروبية)
 
أظهرت دراسة جديدة ارتفاع العمر المتوقع عند الولادة حول العالم خلال السنوات العشرين الأخيرة، بفضل تراجع سوء التغذية والأمراض المعدية، مقابل زيادة الوفيات بفعل الإصابة بمرض السرطان.

وبيّنت الدراسة التي أجراها الباحثون بمعهد المقاييس والتقييم الصحي الممول من قبل جامعة واشنطن أنه منذ عام 1970 زاد العمر المتوقع عند الولادة للرجال والنساء ما يفوق عشر سنوات، لكنهم باتوا يقضون مزيداً من السنوات بالمرض والإصابات.

وظهر تراجع حاد بالوفيات بفعل سوء التغذية والأمراض المعدية كالحصبة والسلّ حول العالم، في حين أن ثمانية ملايين شخص توفوا بالسرطان عام 2010، أي بزيادة نسبتها 38% عن 1990، ويشكل السرطان سبباً لاثنين إلى ثلاثة من الوفيات حول العالم، بزيادة تقارب النصف عن 1990.

وفي الدول الأكثر تطوراً، شكّلت الأميركيات المجموعة الأقل زيادة بالعمر المتوقّع عند الولادة، بين عامي 1990 و2010، في حين كسبت القبرصيات 2.3 سنة والكنديات 2.4 سنة.

وقال مدير المعهد الأميركي، كريستوفر موراي، إنه لأمر مثير للقلق التقدّم البطيء المحرز عند الأميركيات، وقد عزى التقرير السبب إلى زيادة معدّلات السمنة والتدخين بين الأميركيات.

المصدر : يو بي آي