الفيتامينات التي على شكل حبوب وتباع في الصيدليات يتسبب بعضها بالأمراض (الجزيرة نت)

أسامة عباس-براغ

يعتقد أغلب الناس أن الفيتامينات هي المصدر الرئيسي لقوة البدن والحياة الصحية وبالتالي العمر المديد، لكن قد يستغرب البعض عندما يقال إن تناولها بشكل مبالغ فيه وعشوائي -خاصة تلك الحبوب التي تملأ الصيدليات- يتسبب ببعض الاضطرابات تجاه الإصابة بالأمراض، ليصبح عمر الإنسان قصيرا، حسب دراسة جديدة للمركز الطبي للبحوث في العاصمة التشيكية براغ.

ويشير البحث الجديد إلى أن الفيتامينات الذائبة في الماء مثل "بي، سي" يتخلص منها الجسم سريعا عبر البول، أما الفيتامينات التي تذوب في الدهون مثل "أي، دي، إي، كي" فيختزنها الجسم. وفي حال المبالغة بتناولها يتسبب ذلك في اضطرابات عديدة مؤذية.

خبيرة التغذية الطبيبة ميلانا روهوفا المشاركة في البحث، قالت إن هناك فرقا بين الفيتامينات الطبيعية من المواد الغذائية الطازجة والتي يأخذ منها الجسم حاجته دون إشكالات، والحبوب بشكل أدوية تعالج النقص الحاصل في الجسم. ومن أجل معرفة ضرورة الجسم للفيتامينات يتوجب إجراء فحص، ويفضل عبر الطبيب المختص، لتحديد النقص الذي يمكن تعويضه، دون الحاجة إلى تناول الحبوب التي تغص بها الصيدليات في هذه الأيام.

وتضيف روهوفا أن البحث أشار إلى بعض أنواع الفيتامينات القليلة في الجسم لتعويضها، مثل "أي، سي، إي" التي تزيد في قوة المناعة في الجسم وتؤخر الشيخوخة وتخفض تبدلات سن اليأس، بالإضافة إلى تقليلها لأمراض القلب مثل الذبحة القلبية وتصلب الشرايين، حيث تخفض نسبة تشكل الشحوم الضارة وتمنع التخثرات الدموية في الشرايين ويفضل تعويضها بشكل طبيعي.

المأكولات الطازجة تعوض نقص الفيتامينات وخاصة الخضار الداكنة والبرتقال (الجزيرة نت)

الإشكالات الصحية
أما في حال المبالغة في تناولها بشكل حبوب، فإن ذلك يسبب الإشكالات الصحية. على سبيل المثال زيادة فيتامين "إي" يؤدي إلى انحلال الدم وبالتالي حالة من النزيف، ويمنع أخذه مع بعض الأدوية مثل الوارفاين والهيبارين. أما فيتامين "سي" فزيادته تؤدي إلى الإسهال واضطرابات الذوق، والحد المناسب هو 250 ملغ في حين أن 1000 ملغ حد مبالغ فيه، خاصة أن أغلب الناس يعتقدون أن من الضروري زيادة تناول هذا النوع من الفيتامينات في فصل الشتاء للحد من أمراض الرشح والنزلات البردية.

الطبيبة أفانا مارتينكوفا من العيادة الداخلية قالت للجزيرة نت عبر الهاتف، إن الإنسان في مرحلة ما فوق الأربعين عاما يبدأ جسمه بفقدان بعض الفيتامينات الضرورية، ويحتاج إلى تنوع غذائي طبيعي، أما في حال ظهرت عنده بعض الإشكالات الصحية، فإنه بمجرد فحص مخبري بسيط يتم تحديد أنواع الفيتامينات الضرورية له.

ولثلاثي فيتامينات "أي، سي، إي" فوائد كبيرة للجميع، وهي تحسين قوة اللثة وتساعد على امتصاص الحديد وشفاء الجروح وتقوي الجلد وتقلل السرطانات خاصة القولون والبلعوم والمعدة، كما تحمي تشكل الساد العيني وتقلل الرشح، وهي موجودة في الجزر والبطاطا والقرع والليمون والكريب فروت والسبانخ والمشمش والبروكلي ومعظم الخضراوات الداكنة.

وتضيف مارتينكوفا على سبيل المثال، نقص فيتامين "بي" والذي يصيب مدمني الكحول والنساء في المرحلة الأولى من الحمل يؤدي إلى الاضطرابات العصبية والنفسية والتعب، وهو موجود في الخضار الداكنة والفاكهة في حين نقص فيتامين "سي" اذا كانت التغذية غير متوازنة، يؤدي إلى نقص المناعة وكثرة الالتهابات.

والمبالغة في تناول فيتامين "سي" بشكل حبوب يوميا فيتسبب في حرقة في المعدة والإسهال، وينصح بتناول برتقالة كل يوم لتغطي الحاجة اليومية، دون إشكالات بالإضافة إلى تناول الخضراوات الداكنة الطازجة مثل البروكلي، حتى إن البحث أشار إلى الاستغناء عن عصير البرتقال المحفوظ، لأن الفيتامين الموجود فيه غير فعال، بسبب سرعة تأثره بالهواء والحرارة والضوء.. لذلك ينصح بتناوله طازجا.

المصدر : الجزيرة