مرض الإيدز لا يزال يحصد أرواح مئات الآلاف عبر العالم رغم تحسن إجراءات الوقاية (غيتي إيميجز والفرنسية)

تحيي منظمة الصحة العالمية اليوم السبت اليوم العالمي لمرض نقص المناعة المكتسب (إيدز) الذي لا يزال يعتبر خطيئة في بعض البلدان المحافظة، بهدف حث الناس على تعزيز الوعي بهذا الوباء -الذي يحصد أرواح مئات الآلاف سنويا- وإبداء التضامن مع المرضى الذين يتزايد عددهم رغم التحسن في إجراءات الوقاية لاحتوائه.

ففي روسيا تضاعف عدد إيجابيي المصل في السنوات الخمس الماضية ليصل إلى أكثر من 700 ألف شخص، بحسب ما أعلن الأربعاء رئيس المركز الاتحادي الروسي لمكافحة الإيدز، فاديم بوكروفسكي.

وقال بوكروفسكي إن عدد الأشخاص الحاملين لفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب (إيدز) ارتفع من 370 ألفا إلى 703 آلاف.

وسجلت ستون ألف إصابة جديدة في روسيا منذ مطلع العام، وهذا العدد آخذ بالارتفاع مع تسجيل مائتي حالة جديدة يوميا في البلاد.

وتوفي في روسيا ما لا يقل عن 125 ألف مصاب بالإيدز منذ أواخر الثمانينيات، من بينهم عشرون ألفا في العام 2012.

وتشكل هذه النسبة 1% في روسيا، في حين لا تتعدى النسبة في أوروبا الغربية والوسطى 0,2%.

الدول العربية
في سياق ذي صلة أعلن برنامح الأمم المتحدة لمرض فقدان المناعة المكتسب (إيدز) أن هناك حوالى نصف مليون شخص مصاب بهذا الفيروس في الدول العربية التي تعتبر المنطقة الأكثر انتشارا للوباء إلى جانب أوروبا الشرقية.

وأوضح البرنامج أن عدد البالغين والأطفال المتعايشين مع فيروس نقص المناعة ازداد بأكثر من الضعفين بين 2001 و2009 ليرتفع من 180 ألفا إلى 470 ألفا" في المنطقة.

وأضاف أن "عدد الأطفال والبالغين المصابين حديثا بالمرض ارتفع من 43 ألفا العام 2001 إلى 59 ألفا العام 2009".

وأوضح أن "نسبة الإصابة بين السكان بالفيروس في جيبوتي والصومال تبلغ 2,5% و7% على التوالي" بالاستناد إلى تقارير البنك الدولي لإعادة الإعمار والتنمية ومنظمة الصحة العالمية.

ناشطون من "حركة صحة الشعب" تظاهروا بكراتشي بمناسبة اليوم العالمي لمرض الإيدز (الفرنسية)

خطيئة
أما في باكستان فيكثف عدد من الأئمة الجهود في باكستان لمكافحة مرض الإيدز، من خلال رفع الوعي في أوساط المواطنين ودعوتهم إلى الاعتناء بالمصابين بهذا المرض الذي لا يزال يعتبر "خطيئة مميتة" في هذا المجتمع المحافظ.

فعبد الخالق فريدي الذي كان منذ سنتين يزدري الباكستانيين المصابين بالإيدز والبالغ عددهم حوالى مائة ألف شخص، شأنه في ذلك شأن السواد الأعظم من أترابه. يخطب اليوم في أحد مساجد كراتشي لتعزيز الوعي في أوساط المؤمنين بشأن فيروس الإيدز.

وينتهج نهج الإمام عبد الخالق فريدي نحو 2500 رجل دين وزعيم قبيلة يشاركون في برنامج مكافحة الإيدز في إقليم السند الواقع وسط البلاد والذي تضم عاصمته كراتشي -التي تعتبر الأكثر تأثرا بالفيروس- 18 مليون نسمة.

أمل
أما في دول أفريقيا جنوب الصحراء فقد انخفض عدد الوفيات المرتبطة بالإيدز بنسبة 32% حيت تراجع عدد الوفيات من 1.8 مليون عام 2005 إلى 1.2 في 2011 وفقا لأحدث تقرير لبرنامج الأمم المتحدة لمرض الإيدز.

لكن جنوب أفريقيا  تبقى في الصدارة من حيث المصابين الذين يعيشون بفيروس نقص المناعة المكتسب حيث يبلغ عددهم 5.6 ملايين مصاب.

وفي بريطانيا طالب رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون في كلمة له بمناسبة اليوم العالمي للإيدز بالتعريف بشكل أفضل بمرض الإيدز.

وقال كاميرون إن هناك الكثير والكثير من الناس الذين ليس لديهم معرفة كافية عن الإيدز وفيروس (إتش آي في) المسبب له كما أنهم لم يجروا اختبارا لاكتشافه.

وأضاف أن هناك تقديرات تشير إلى أن واحدا من كل أربعة مصابين بفيروس (إتش آي في) في بريطانيا يعيش في الوقت الراهن بهذا الفيروس دون أن يدري به. ويبلغ عدد المصابين بهذا الفيروس في بريطانيا نحو مائة ألف.

المصدر : وكالات