توصلت دراسة أميركية إلى أن تخفيف الوزن وخصوصا في محيط الخصر يمكن أن يحسن بشكل ملحوظ نوعية النوم.

وقالت صحيفة بريطانية إن الباحثين رجامعة جون هوبكنز الأميركية وجدوا أن الأشخاص الذين يخسرون ما يقارب سبعة كيلوغرامات وينحفون محيط الخصر قرابة 15%، ينامون بشكل أفضل.

وقد خضع 77 شخصا مصابا بالسكري، وجميعهم يعانون من الوزن الزائد، لأنظمة غذائية معينة وتمارين رياضية.

وملأ المشاركون بالدراسة استطلاعا حول النوم بداية الدراسة ونهايتها لتحديد مشكلات النوم بما فيها الأرق والتعب خلال النهار والنوم غير المريح والنوم المفرط، واستخدام الأدوية المساعدة على النوم.

وتبين أن نوعية النوم لدى المشاركين الذين خسروا نحو 6.8 كيلوغرامات، ومثلها من دهون البطن، قد تحسنت بنسبة 20%.

وقالت الباحثة المسؤولة عن الدراسة كيري ستيوارت: وجدنا أن التحسّن في نوعية النوم ارتبط بشكل ملحوظ بفقدان الوزن، مضيفة أن هذا ينطبق على الجميع بغض النظر عن العمر أو الجنس.

المصدر : يو بي آي