أرجعت الجمعية الألمانية لعلاج السكري سبب انخفاض نسبة السكر في الدم المتكرر عند مرضى السكري من المسنين، إلى أنهم غالبا ما يعزون أعراض انخفاض السكر في الدم مثل الرعشة والدوار، إلى كبر سنهم وليس إلى إصابتهم بالسكري.

وشددت الجمعية الألمانية في برلين على أهمية إدراك المؤشرات الدالة على انخفاض السكر في الدم وسرعة علاجها، لتجنب العواقب الوخيمة التي قد تترتب على عدم اكتشافها في الوقت المناسب والتي تتمثل في السقوط أو الإصابة بسكتة دماغية أو بنوبة قلبية.

لذا أوصت الجمعية الألمانية المسنين باستشارة طبيب على الفور بمجرد الشعور بمثل هذه الأعراض، ولكن إذا كان المريض -حسب الجمعية- يتناول الكثير من الأدوية الأخرى غير أدوية علاج انخفاض السكر في الدم، فلابد أن يضع الطبيب في اعتباره حينئذٍ التفاعلات، التي قد تحدث عند تناول المريض لأدوية السكري مع الأدوية الأساسية التي يتناولها.

وأكدت الجمعية ضرورة أن يصطحب مرضى السكري قائمة بأسماء الأدوية التي يتناولونها، علمًا بأن القيمة المرجعية لمعدل السكر في الدم لدى المسنين تتراوح بين 120 و180 مليغراما/ ديسيلتر.

المصدر : دويتشه فيلله