مساند الظهر المتحركة تسهم في عملية تبديل الجلوس (الألمانية)

دعت جمعية ألمانية تعنى بشؤون الصحة الموظفين الذين تتطلب أعمالهم الجلوس على المقاعد لفترات طويلة إلى أن يتخذوا الوضع الصحيح في الجلوس كي لا يتعرض الموظف إلى خطر الإصابة بآلام الظهر.

وقالت جمعية "الظهر السليم" بمدينة سيلسنغن الألمانية إنه ينبغي لموظف العمل المكتبي الجلوس على المقعد بحيث يشكل الفخذ والساق زاوية قائمة، مع استغلال سطح الجلوس بالكامل، على أن تظل هناك مسافة بين ثنية الركبة وبين الحافة الأمامية للمقعد تقدر بإصبعين أو ثلاثة أصابع.

وأكدت الجمعية الألمانية أهمية أن يستقر ظهر الموظف على المسند الخلفي للمقعد، مشيرةً إلى ضرورة ضبط المسند بحيث يدعم أعلى الجزء الخلفي من الحوض بشكل فعال، فبذلك فقط يتخذ الظهر وضعية منتصبة أثناء الجلوس.

وكي لا تُصاب عضلات الكتفين والذراعين بالتقلصات عند الجلوس لفترات طويلة على مقعد المكتب، توصي الجمعية الألمانية بضبط مساند الأذرع بحيث تنشأ زاوية قائمة بين الجزء العلوي من الذراع والساعد.

وأشارت جمعية "الظهر السليم" إلى أن المختصين بجراحة العظام وخبراء الصحة المهنية ينصحون الموظفين بـ"الجلوس الديناميكي"، أي التبديل بين وضعية الجلوس المائلة إلى الأمام والقائمة والمستندة إلى الخلف بشكل متكرر قدر الإمكان، لافتةً إلى أن مساند الظهر المتحركة تُعد مثالية لهذا الغرض.

المصدر : دويتشه فيلله