أكد خبراء وأطباء في الجمعية الألمانية لعلاج الصرع وجود مفاهيم خاطئة تتعلق بمرض الصرع، تعتبر المصاب به معوقا ذهنيا وفاقدا للأهلية.

ووفقا لهؤلاء الخبراء فإن الصرع لا يعدو كونه مجرد مرض عضوي يصيب الإنسان كأي مرض آخر، بل وفي كثير من الحالات لا يشكل الصرع عائقا للمصاب به، سوى خلال النوبات التي تستغرق دقائق معدودة، وفيما عدا ذلك فهو يتمتع بصحة جيدة، كأي شخص طبيعي.

وفيما يتعلق بتعريف مرض الصرع، قال رئيس الجمعية توماس ماير "يندرج المرض ضمن الأمراض التي تصيب الجهاز العصبي المركزي، ولا يمكن تصنيفه على أنه مرض منفصل، إنما هو مرض مصاحب لأمراض أخرى".

وأوضح ماير أن الإصابة بهذا المرض ترجع بالأساس لوجود اضطرابات بوظيفة المخ، وقد يعزى ذلك إلى الإصابة باضطراب وراثي، أو إلى وجود ورم بالمخ أو إلى تعرض الجمجمة للإصابة نتيجة حادث مثلا، أو إلى الإصابة بسكتة دماغية، مما قد يؤدي للإصابة بنوبات الصرع.

وعلى عكس كل ما يشاع عن مرض الصرع من أحكام مسبقة، أكدّ البروفيسور كريستيان إلغر من الجمعية الألمانية لطب الأعصاب بالعاصمة برلين على أن مرض الصرع لا يُعد إعاقة ذهنية على الإطلاق، مؤكداً على ذلك بقوله "الكثير من مرضى الصرع يتقلدون مناصب حيوية للغاية".

واستدرك قائلاً :"أما إذا كان السبب الذي تعزى إليه الإصابة بنوبات الصرع أدى إلى إضعاف الأداء العام للمخ، يُمكن حينئذٍ أن تتأثر القدرة الذهنية لدى المريض إلى جانب إصابته بنوبات الصرع".

وكي يُمكن تشخيص حالة المريض على أنها إصابة بالصرع، أكدّ ماير على ضرورة أن يتكرر حدوث النوبات لمرات متعددة من تلقاء نفسها وتستغرق نفس المدة الزمنية، ويقول ماير :"لكن يمكن أيضاً البدء في علاج المريض بعد إصابته بالنوبة الأولى، إذا لوحظ لديه ارتفاع خطر الإصابة ببوادر الصرع".

فقدان الوعي
وعن أشكال الإصابة بهذه النوبات، أوضح الطبيب الألماني أنها قد تظهر في صورة حالات فقدان وعي يغيب فيها المريض عن العالم لعدة ثواني وقد تظهر أيضاً في صورة اضطرابات أو في تغيرات سلوكية يُمكن ملاحظتها، تبدأ من الزمجرة بشكل مفاجئ وقد تصل إلى نوبات تشنج.

فيما أوضح طبيب الأعصاب الألماني ألغر عواقب هذه النوبات بقوله "نظراً لأن جسد المريض يتصلب للغاية عند الإصابة بهذه النوبات ويكتسب قوة هائلة، لذا غالباً ما يرتعشون بشكل شديد ويفقدون وعيهم ويسقطون على الأرض، الأمر الذي قد يؤدي أحياناً إلى إصابتهم بكسور في العظام". ويشعر الكثيرون بالفزع والرعب من مرضى الصرع بسبب هذا العرض على وجه الخصوص".

وبشأن مدة النوبات أشار إلى أن مدة الإصابة بنوبة الصرع لا تزيد عن دقيقة ونصف على أقصى تقدير، لكن غالباً ما يحتاج المريض إلى نصف ساعة أو أكثر ليستعيد وعيه وإدراكه بالكامل من جديد.

طرق العلاج
أما عن العلاج، فقد أشار ألغر إلى أنه عادةً ما يتم استخدام الأدوية من أجل العلاج على المدى الطويل، موضحاً :"ثبت لدى ما يقرب من ثلثي مرضى الصرع أن استخدام الأدوية يؤدي إلى القضاء على النوبات. ولكن لا يُمكن للدواء علاج الأسباب ذاتها. لذا ترتفع احتمالية الإصابة بالنوبات مرة ثانية بعد إيقاف العلاج، ولكن غالباً ما يحدث ذلك بعد مرور عام أو أكثر من إيقافه".

أما إذا لم يُجد العلاج بالأدوية نفعاً حتى بعد العديد من المحاولات أو إذا لم يتحمل المرضى الآثار الجانبية الناتجة عن العلاج، كالشعور بالإعياء مثلاً، فلا بد حينئذٍ من البحث عن بدائل أخرى للعلاج، مشيرا إلى أن إجراء عملية جراحية يُمكن أن يُمثل بديلاً لتناول الأدوية.

المصدر : الألمانية