المسكنات الدوائية وخطرها على القلب (الجزيرة)

كشفت دراسة جديدة أن المسكنات الشائعة الاستخدام بما في ذلك آيبيوبروفين وأسبرين تزيد خطر حدوث اضطراب في إيقاع ضربات القلب بنحو 40%.

وأشارت ديلي تلغراف إلى أن مضادات الالتهابات المتوفرة في المتاجر الكبيرة والصيدليات كانت مرتبطة في السابق بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

لكن الدراسة الجديدة أظهرت لأول مرة وجود صلة بين هذه العقاقير والرجفان الأذيني (ارتجاف أذين القلب) المعروف أيضا باسم إيقاع القلب غير المنتظم أو الرفرفة.

وهذه الحالة أشيع من فشل القلب والسكتة الدماغية ومرتبطة بخطر أكبر على المدى الطويل بأن تسبب كليهما.

وقد قام الخبراء بدراسة سجلات 32 ألفا و602 من المرضى المصابين بالرفرفة بين عام 1999 و2009 وقارنوا كل حالة بعشرة مرضى منتخبين بطريقة عشوائية.

ووجدوا أن الأشخاص الذين بدؤوا مؤخرا يستخدمون العقاقير اللاستيرودية المضادة للالتهابات، التي تشمل آيبيوبروفين وأسبرين، كانت فرصة حدوث الرفرفة لديهم أكبر بنسبة 40%، أي ما يعادل نحو أربع حالات إضافية كل سنة لكل ألف شخص.

والأشكال الأحدث من العقاقير المعروفة باسم مثبطات كوكس-2 الانتقائية كانت مرتبطة بنسبة خطر أعلى في المستخدمين الجدد تقدر بـ70%، أو سبع حالات إضافية لكل مائة شخص في السنة.

مضادات الالتهابات المتوفرة في المتاجر الكبيرة والصيدليات كانت مرتبطة في السابق بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية
وأظهرت الدراسة أن الأشخاص الأكبر سنا هم الأكثر عرضة لخطر العقاقير والمرضى الذين يعانون من أمراض الكلى المزمنة أو التهاب المفاصل الروماتويدي كانوا سريعي التأثر بشكل خاص عند بدء استخدام مثبطات كوكس-2.

وقال الباحثون إن التهديد كان أقل في المرضى الذين كانوا يستخدمون العقاقير لأكثر من شهرين لأن الناس الذين كانوا سريعي التأثر كان من المحتمل أن يعانوا من أعراض في وقت مبكر.

يشار إلى أن الدراسة التي نشرت أمس في المجلة الطبية البريطانية أجريت باستخدام سجلات طبية في مستشفى جامعة أرهوس في الدانمارك.

ويزعم الباحثون أن الدراسة تضيف دليلا بأن الرجفان الأذيني أو الرفرفة بحاجة إلى أن تضاف إلى المخاطر القلبية الوعائية قيد الدراسة عند وصف المسكنات.

وقال الأستاذ هنريك توفت سورنسن -الذي قاد الدراسة- بضرورة عدم توقف مرضى القلب عن تناول العقاقير ولكن ينبغي مناقشة المخاطر المحتملة مع طبيبهم.

ويأمل فريق البحث القيام بتجارب إضافية لتحديد أي من المرضى الأكثر احتمالا للتعرض إلى آثار جانبية خطيرة من العقاقير.

وفي مقالة مصاحبة للدراسة كتب الأستاذ جيري غورويتس -من كلية طب ماساتشوستس الأميركية- أن على الأطباء أن يكونوا حذرين عند وصف مضادات الالتهابات للمرضى المسنين الذين لديهم تاريخ من ارتفاع ضغط الدم أو فشل القلب. وأضاف أن للبحث آثارا صحية وعلاجية هامة بسبب ارتفاع استخدام العقاقير والتهديد المتزايد للرفرفة مع تقدم العمر.

المصدر : ديلي تلغراف