تأكيد أن الاختبارات تعرض حياة المرضى للخطر (رويترز-أرشيف)

دعت منظمة الصحة العالمية اليوم الأربعاء إلى الوقف الفوري لاستخدام اختبارات الدم الخاصة بتحديد مرض السل النشط، مؤكدة أنها معيبة وتعرض ملايين الأشخاص للخطر.

وقال مسؤولون بالمنظمة إن أدوات الاختبار تنتجها شركات غربية في الغالب وتصدرها للدول النامية لأنها لم تجتز المعايير التنظيمية بالدول الغنية.

وأضافت منظمة الصحة التابعة للأمم المتحدة بعد عام من التحليل أن دلائل كثيرة جدا أظهرت أن اختبارات الدم أعطت مستوى غير مقبول من النتائج الخاطئة التي أدت إلى أخطاء في التشخيص وأخطاء في العلاج.

وأظهرت دراسات أن ما لا يقل عن نصف الاختبارات أشارت إلى وجود المرض عند أشخاص لا يعانون منه، بينما أعطت نتائج تبين عدم وجود المرض عند مرضى يعانون منه.

قال رئيس قسم مكافحة السل بالصحة العالمية ماريو رافيليوني إن هذه الاختبارات تعرض حياة المرضى للخطر.

ووفقا لما ذكرته المنظمة، فإن ما لا يقل عن مليوني اختبار تجرى كل عام بنحو 17 دولة فقيرة من بينها الصين والهند وتنفذ كلها تقريبا من قبل أطباء وعاملين بمجال الصحة بالقطاع الخاص أو شبه الخاص.

وحثت الصحة العالمية في بيانها الدول على وقف اختبارات الدم غير الدقيقة وغير المقبولة، والاعتماد بدلا من ذلك على الاختبارات الميكروبيولوجية والجزيئية.  

المصدر : رويترز