ضحايا بكتيريا "إي كولاي" ارتفعوا إلى 23 شخصا (الفرنسية-أرشيف)

خالد شمت-برلين

تسابق السلطات الصحية الألمانية الزمن في مساعي محمومة للتوصل إلى مصدر عدوى بكتيريا "إي كولاي" المعوية المميتة المنتشرة في البلاد، وأظهرت النتائج الأولية للتحليلات المختبرية عدم وجود آثار للبكتيريا المعوية ببراعم بقوليات وخضراوات مستنبتة بمزرعة في ولاية سكسونيا السفلى.

وكشف بيان لمعهد روبرت كوخ للتحليلات والبحوث الطبية عن ارتفاع عدد الوفيات ببكتيريا إي كولاي صباح الثلاثاء إلى 23 شخصا، ووصول أعداد المصابين إلى 2700 حالة يعاني 650 منهم من الأعراض المتقدمة للعدوى كالإسهال الدموي والفشل الكلوي.

وتبخرت الآمال في حصار انتشار البكتيريا المعوية بعد إعلان وزارة الزراعة المحلية بولاية سكسونيا السفلى أن فحوصاتها لبراعم مستنبتة في مزرعة بالولاية، لم تثبت أنها السبب الرئيسي لانتشار بكتيريا إي كولاي.

ووضعت المؤسسات الصحية الألمانية مزرعة البراعم المستنبتة في مدينة أولتسين بدائرة الاشتباه، بعد اكتشاف ورود طلبيات من هذه المزرعة إلى مطاعم ومتاجر بهامبورغ ولوبيك بشمال البلاد حيث تتركز بؤرة العدوى.

تبخرت الآمال بحصار انتشار البكتيريا المعوية بعد إعلان وزارة الزراعة المحلية بولاية سكسونيا السفلى أن فحوصاتها لبراعم مستنبتة في مزرعة بالولاية، لم تثبت أنها السبب الرئيسي لانتشار إي كولاي
استمرار الاشتباه
واعتبر باحثون ومؤسسات طبية ألمانية أن خلو البراعم المستنبتة بمزرعة أولتسين من البكتيريا المعوية، لا يعني استبعاد الاشتباه في تسبب هذه الخضراوات بنقل وتفشي العدوى المميتة.

ويعتقد كثير من الألمان بارتفاع نسبة البروتينات والفيتامينات في براعم البروكولي والبازلاء والعدس والثوم والحلبة ضمن مكونات السلطة الخضراء، ويقبلون على تناول كميات كبيرة من هذه الخضراوات.

ونبه المعهد الألماني لتقييم المخاطر الصحية إلى تحذيره قبل عام من احتمالات تسبب البراعم المستنبتة في أمراض معوية خطيرة، وذكر في بيان صحفي أن البراعم مثلت المصدر الرئيسي لانتشار عدد من الأوبئة المعوية الشديدة في شرق آسيا، مشيرا إلى حدوث آخر هذه الأوبئة في اليابان عام 1996 وتسببها في إصابة عشرة آلاف شخص بأعراض مختلفة لعدوى بكتيرية.

ورأى كبير باحثي التحليلات الطبية بالجامعات الألمانية البروفيسور ألكسندر كيكولي أن "البراعم المستنبتة تعد أخطر أنواع الخضراوات لأن بكتيريا إي كولاي تنمو داخلها وليس على قشرتها الخارجية مثل الخيار أو الطماطم التي يمكن إزالة معظم البكتيريا من عليها بالغسل".

واعتبر كيكولي في مقابلة مع القناة الأولى بالتلفاز الألماني "أي.آر.دي" أن نمو البراعم في أجواء من الرطوبة الشديدة ودرجة حرارة مرتفعة، يجعلها مرتعا خصبا لأنواع عديدة من البكتيريا.

وأوضح معهد روبرت كوخ أن تعريض البراعم عند استنباتها للإشعاع للقضاء على البكتيريا الموجودة فيها، مسموح به في إسبانيا وهولندا وفرنسا وممنوع في ألمانيا، معلنا أنه سيجري دراسة ثالثة للتأكد من وجود براعم مستنبتة في سلطات تناولها المصابون بعدوى إي كولاي.

 نمو البراعم في أجواء رطبة وحارة
يجعلها مرتعا خصبا للبكتيريا (رويترز)
انتشار العدوى
ورغم الإعلان عن عدم القطع بدور البراعم المستنبتة في نقل عدوى البكتيريا المعوية المسببة للإسهال الدموي والنزيف الكلوي، فإن وزيرة الزراعة وحماية المستهلك الألمانية إلزا أيغنر حثت مواطنيها على عدم أكل هذه الخضراوات ومواصلة تجتب الخيار والطماطم.

وواصلت بكتيريا إي كولاي انتشارها وانتقلت من شمال ألمانيا إلى وسطها وجنوبها، حيث سجلت عشرات الإصابات الجديدة في ولايات هيسن وبافاريا وبادن فورتمبرغ.

وأعلنت مستشفيات هامبورغ وكيل عن تزايد الأعباء الواقعة عليها بسبب اكتظاظ المصابين بالعدوى البكتيرية، وقال راينهارد بورغر مدير معهد روبرت كوخ الذي يعد أهم مؤسسة صحية في ألمانيا، إن عدم التوصل إلى المصدر الرئيسي للبكتيريا المميتة ينذر بتزايد حالات الإصابة بها.

ويجتمع وزراء الزراعة وحماية المستهلك والصحة بالولايات الألمانية الستة عشر في برلين غدا الأربعاء بغرض وضع إستراتيجية موحدة لمحاصرة انتشار عدوى إي كولاي في البلاد.

وكان الحزب الاشتراكي وحزب الخضر وجمعيات لحماية المستهلك قد وجهوا انتقادات حادة لإدارة حكومة المستشارة أنجيلا ميركل لأزمة البكتيريا المعوية.

المصدر : الجزيرة