التحليلات تتهم براعم البقوليات كمصدر رئيس لبكتيريا إي كولاي (رويترز)

قال مسؤول ألماني أمس الأحد إن بقوليات مستنبتة مزروعة في ألمانيا ربما تكون هي السبب وراء تفشي البكتيريا المعوية.

وأعلنت وزارة الزراعة المحلية في ولاية سكسونيا السفلى أن مزرعة صغيرة في بيننبوتل (شمال غرب) يشتبه بأن تكون هي مصدر العدوى البكتيرية.

لكن وزارة الزراعة الألمانية أعلنت اليوم الاثنين أن الاشتباه في أن تكون خضر أخرى غير البقوليات المستنبتة مصدرا للبكتيريا ما زال قائما.

وقال المتحدث باسم الوزارة هوجلر إيشل إنه لا يوجد دليل حتى الآن على أن براعم البقوليات هي المصدر الوحيد المحتمل لهذه البكتيريا، وأنه لا يوجد أيضا دليل على أن البراعم التي تنتجها المزرعة المذكورة هي مصدر تلك البكتيريا.

وحذرت الوزارة من تناول أي براعم، كما حذر معهد "روبرت كوخ" الألماني للأبحاث والتحاليل من تناول الخضر النيئة خاصة في شمال البلاد.

يذكر أن أعراضا قاتلة ظهرت على معظم المصابين، نظرا لتحلل مكونات الدم التي تؤثر على الكلى مباشرة.

وتستطيع هذه السلالة النادرة من البكتيريا الالتصاق بجدار الأمعاء لتفرز سمومها، وتظهر الأعراض على شكل إسهال معوي ومشاكل في الكليتين، كما تطلبت بعض الحالات دخول العناية المركزة وإجراء غسل كلوي.

وأسفرت البكتيريا حتى الآن عن مقتل 22 شخصا وإصابة أكثر من 2200 آخرين في أنحاء مختلفة من القارة الأوروبية.

تعويض المزارعين
في غضون ذلك تعقد دول الاتحاد الأوروبي غدا الثلاثاء اجتماعا طارئا للنظر في كيفية تعويض المزارعين عن خسائرهم جراء أزمة انتشار عدوى البكتيريا المعوية إي كولاي، كما أعلنت وزارة الزراعة الألمانية أن الاشتباه في خضر أخرى غير البقوليات المستنبتة مصدرا للبكتيريا ما زال قائما.

وقالت المتحدثة باسم الاتحاد الأوروبي بيا أهرنكلد هانسن إن المفوضية الأوروبية ستقترح تدابير ملموسة لتعويض المزارعين المتضررين في الاجتماع، على أمل الحصول على موافقة مبدئية من وزراء الزراعة في الدول الأعضاء، البالغ عددها 27 دولة.

وكان وزراء الصحة قد اجتمعوا اليوم الاثنين لتقييم الأزمة، تمهيدا للاجتماع الذي سيعقد غدا الثلاثاء في لوكسمبورغ.

وكان مسؤولون أعلنوا أمس الأحد أن إسبانيا وألمانيا ستعقدان محادثات حول توفير المساعدة المالية للمزارعين الأسبان الذين تكبدوا خسائر بملايين اليورو بسبب "مزاعم غير دقيقة" بأن ظهور إصابات ببكتيريا إي كولاي في ألمانيا جاء نتيجة تناول خيار من إسبانيا.

المصدر : وكالات