السلالة الفتاكة من هذه البكتيريا المعوية ذات درجة سمية عالية (رويترز)

لم تستطع ألمانيا حتى الآن تحديد مصدر البكتيريا المعوية القاتلة "إي كولاي"، في وقت توصل فيه العلماء إلى أن السلالة الفتاكة من هذه البكتيريا المعوية ذات درجة سمية عالية، علاوة على قدرتها على إفراز مادة صمغية نادرة تسهم في التصاقها بأمعاء المرضى.

وتسببت البكتيريا حتى الآن في مصرع 18 شخصا على الأقل وإصابة نحو 1800 شخص في ثماني دول أوروبية، كما أُعلن في الولايات المتحدة عن الاشتباه في ثلاث إصابات بالعدوى.

واستنفرت الحكومة الألمانية كافة أجهزتها لمواجهة البكتيريا القاتلة، وأعلن مركز مكافحة الأمراض اكتشاف 199 حالة جديدة اليومين الماضيين، في حين استبعدت وزراة الصحة أن تكون مشتقات اللحوم والأجبان مصدر البكتيريا، موصية بالاستمرار في عدم تناول الخضراوات الطازجة كالبندورة والخيار والخس.

ويخشى العلماء أن تكون هذه السلالة من البكتيريا المعروفة علميا باسم "إشيريشيا كولاي" هي أشرس سلالة تصيب البشر من حيث درجة سميتها ومعظم سلالات إي كولاي غير ممرضة بل إنها تمد الإنسان بفيتامين ب.

وهذه السلالة المعروفة باسم سلالة شيجا تفرز سموما تسبب الإسهال والقيء، أما في الحالات الحادة فإنها تسبب تحلل مكونات الدم وانطلاق البولينا علاوة على مهاجمة الكلى، مما يفضي إلى الإصابة بالغيبوبة واعتلال وظائف أعضاء الجسم وربما السكتة الدماغية.

بكتيريا الشقاق
في غضون ذلك بثت هذه البكتيريا الشقاق في أوروبا، إذ طالبت مدريد بتعويضات بعد اتهامها بتصدير خيار مسمم، في حين أعلنت موسكو حظرا على الخضراوات الأوروبية.

ورفعت المفوضية الأوروبية مساء الأربعاء التحذير من تناول الخضراوات الإسبانية التي يشتبه في أنها كان سبب التسمم، غداة اعتراف سلطات هامبورغ (شمال ألمانيا) الصحية بأنها أخطأت في اتهامها.

لكن أضرارا جسيمة لحقت بالزراعة الإسبانية التي انهارت صادراتها، مما دفع بالحكومة إلى مطالبة الاتحاد الأوروبي "بتعويضات للأضرار التي لحقت بالبلاد" كما لم يستبعد وزير الداخلية الأربعاء رفع دعوى ضد هامبورغ.

من جهتها نقلت وكالة إنترفاكس عن رئيس وكالة حماية المستهلكين في روسيا قوله إن حظر استيراد الخضراوات الطازجة الذي يشمل كافة بلدان الاتحاد الأوروبي بدأ الخميس.

واحتجت المفوضية الأوروبية على الفور مؤكدة أنها ستطلب من روسيا توضيحات حول هذا القرار الذي اعتبرته "غير متكافئ".

كما فرضت الإمارات حظرا مؤقتا مماثلا على مستورداتها من مثل هذه المنتجات من إسبانيا وألمانيا والدانمارك وهولندا.

المصدر : وكالات