عينات دم يجري فحصها للبحث عن علاج إيكولاي في مختبر ببرلين (رويترز-أرشيف) 

قالت السلطات الفرنسية إنها سجلت في مدينة بوردو بغرب البلاد حالتين تحملان أعراض إيكولاي نفسها التي أودت بعشرات الضحايا في ألمانيا.

وقالت وزارة التجارة الفرنسية إنها أمرت المتاجر بوقف بيع الحلبة والخردل والجرجير، حيث تعتقد سلطات الوقاية أن هذه المنتجات التي تم استيرادها عن طريق شركة تومبسون ومورغان البريطانية من بلدة إيبسويش، ربما تكون لها علاقة بالحالتين.

وقالت الوزارة في بيان أمس الجمعة "لم يتم تأكيد وجود رابط بين هذه النباتات وبين الحالتين"، وأضافت "وفقا لمصلحة الوقاية، فإن المورد هو شركة تومبسون ومورغان البريطانية ومقرها إيبسويش". لكن الشركة لم ترد على اتصالات الاستفسار بالهاتف أو البريد الإلكتروني.

وقال رئيس الوكالة الصحية الجهوية الدكتور جواو سيموس إنه تم اكتشاف عشر حالات إصابة بإيكولاي في بوردو، وما زالت سبع حالات منها في المستشفى. وقال المسؤول بالوكالة باتريك رولان للصحفيين إن الفحوص الأولية أثبتت وجود حالتين بهما أعراض شبيهة بإيكولاي التي أودت في ألمانيا بأربعين ضحية. وربطت السلطات الصحية في ألمانيا المرض ببذور خيار من مزرعة عضوية تم بيعها للاستهلاك في السَّلطات.

وستة من المصابين العشرة في بوردو تناولوا سَلطات في حفل بأحد المنتجعات يوم 8 يونيو/حزيران الجاري في ضاحية بيل قرب بوردو، وقالت السلطات الفرنسية إنه لا يوجد رابط بين هذه الحالات وتلك التي اكتشفت في ليل بشمال فرنسا حيث أصيب فيها ثمانية أطفال.

المصدر : رويترز