رئيس وزراء بريطانيا ديفد كاميرون يلقي كلمة أمام المؤتمر (الفرنسية)

تعهد المانحون في مؤتمر "التحالف العالمي للقاحات والتطعيم" الذي عقد أمس الاثنين في لندن بتقديم 4.3 مليارات دولار لتوفير اللقاحات اللازمة لإنقاذ حياة ملايين الأطفال في الدول الأكثر فقرا في العالم.

وبهذا التعهد يتم تجاوز فجوة تمويلية بقيمة 3.7 مليارات دولار في برامج التحصين حتى عام 2015.

وقال التحالف العالمي للقاحات والتطعيمات إن الأموال التي تم التبرع بها ستسمح بتطعيم أكثر من 250 مليونا من الأطفال الأكثر فقرا ضد الأمراض القاتلة، كما أنها ستمنع أكثر من أربعة ملايين حالة وفاة مبكرة بين الأطفال.

وقالت الرئيسة الليبيرية إلين جونسون سيرليف "يشكل اليوم لحظة هامة في التزامنا الجماعي بحماية الأطفال من الأمراض في الدول النامية"، مضيفة أنه رغم ذلك يتوفى طفل كل عشرين ثانية بسبب مرض يمكن الوقاية منه عن طريق التطعيم.

ويذكر أن 7.1 ملايين طفل يموتون سنويا بسبب أمراض يمكن الوقاية منها.

وأعلن الملياردير الأميركي بيل غيتس -وهو مؤسس شركة مايكروسوفت- اعتزامه تقديم تبرعات بقيمة مليار دولار على أن يتم ضخ هذه التعهدات من خلال مؤسسة "بيل وميليندا غيتس" التي يرأسها.

وبصورة إجمالية تكون المؤسسة قد تعهدت بإنفاق عشرة مليارات دولار خلال العقد القادم على اللقاحات.

وقال غيتس إن النجاح الذي تحقق في مؤتمر لندن -وهو الأول للتحالف الذي يجري فيه الإعلان عن تعهدات مالية- سيخلق "قوة دفع لا تصدق".

بيل غيتس تعهد بدفع مليار دولار (الفرنسية)
وعود
ومن جانبها تعهدت الولايات المتحدة بتقديم 450 مليون دولار خلال السنوات الثلاث المقبلة في انتظار موافقة الكونغرس. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية مارك تونر إن بلاده ستستضيف أيضا مؤتمرا رفيع المستوى لتقييم التقدم في هذه القضايا خلال العام المقبل.

كما تعهدت الحكومة البريطانية بتقديم 1.3 مليار دولار بحلول عام 2015، في حين أعلن الاتحاد الأوروبي عن تعهدات بقيمة 14.3 مليون دولار أخرى.

ودافع رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون عن نفسه ضد الانتقادات التي يواجهها في بريطانيا بسبب التعهد بمبالغ كبيرة من المال في الوقت الذي يتم فيه تقليص الميزانية قائلا إن هذا "حق أخلاقي".

وتعهدت أستراليا أيضا بتقديم مبلغ 200 مليون دولار أسترالي (210 ملايين دولار).

وعرضت شركات كبيرة عديدة لتصنيع الأدوية بينها غلاكسو سميث كلاين وميرك وكروسيل المملوكة لجونسون أند جونسون وسانوفي أفنتس وغيرها الأسبوع الماضي خفض بعض أسعار لقاحاتها للدول النامية، في مسعى لتعزيز إمدادات الدواء لها عبر التحالف العالمي.

ويذكر أن التحالف العالمي للقاحات والتطعيم عبارة عن شراكة من جهات من القطاعين العام والخاص ويعمل مع الحكومات وقادة الأعمال والبنك الدولي والجمعيات الخيرية والمنظمات غير الحكومية لتلبية أهداف التطعيم.

المصدر : وكالات