أثبتت دراسة أميركية أن النساء اللواتي لا ينمن بشكل كاف يملن إلى إثارة التوترات الزوجية في اليوم التالي، غير أن قلة نوم الزوج نادرا ما يكون لها تأثير على العلاقة الزوجية.

ونقل موقع هلث داي نيوز الأميركي عن الباحثين في جامعة بيتسبورغ , أنهم وجدوا من خلال فحصهم لأنماط نوم 35 زوجا حديثي الزواج وهم بحالة صحية جيدة، أن الزوجات اللواتي يعانين من صعوبات في النوم يسببن توترات عائلية في اليوم التالي بشكل ملحوظ.

وأوضحت الباحثة المسؤولة عن الدراسة وندي تروكسل أن النتائج تظهر أن عدم قدرة الزوجة على النوم لمدة طويلة ينبئ بكيفية تعاملها مع زوجها.

وأضافت أن الأزواج، ويبلغ معدل أعمارهم 32 عاما، دونوا على أساس يومي تقييمهم بشأن تعاملهم الزوجي إيجابًا أو سلبًا، فتبين أن النساء اللواتي عانين من مشاكل في النوم كنّ أكثر سلبية في علاقاتهم مع الزوج.

وفي المقابل، ظهر أن سوء النوم عند الرجال كان له تأثير بسيط جدا على علاقاتهم مع الزوجات في اليوم التالي.

وقالت تروكسل إن النساء إجمالاً هن أكثر تعبيرا، ويملن أكثر إلى التعبير عن الإجهاد، والحديث عن مشاعرهن، وإلى سرعة الغضب. 

المصدر : يو بي آي