قال علماء بريطانيون اليوم الثلاثاء إن الأطفال الذين يحصلون على رضاعة طبيعية يكونون أقل عرضة للمشاكل السلوكية عند بلوغهم سن الخامسة من أولئك الذين يتلقون رضاعة صناعية.

وفي دراسة نشرت في دورية سجلات أمراض الطفولة، استخدم باحثون بريطانيون استبيانا شمل آباء أعطوا تقييمات لأبنائهم بشأن مواطن القوة والصعوبة، ووجدوا أن التقييمات الضعيفة بشكل غير عادي كانت أقل شيوعا في الأطفال الذين حصلوا على رضاعة طبيعية لأربعة أشهر على الأقل.

وقالت ماريا كويغلي -التي أشرفت على الدراسة من الوحدة الوطنية لعلم الأوبئة لفترة الولادة بجامعة أكسفورد- إن النتائج "تقدم مزيدا من الأدلة على فوائد الرضاعة الطبيعية".

وأضافت في بيان "ينبغي تقديم كل الدعم اللازم للأمهات اللواتي يرغبن في الرضاعة الطبيعية".

وبعض فوائد الرضاعة الطبيعية معروفة جيدا بالفعل، فعلى سبيل المثال فإن الأطفال الذين يحصلون على رضاعة طبيعية لديهم معدلات أقل للإصابة بالعدوى، كما أن الأمهات اللواتي يرضعن أطفالهن تنخفض لديهن مخاطر الإصابة بسرطان الثدي.

وجرت الإشارة أيضا إلى مجموعة من الفوائد الصحية الأخرى والفوائد المتعلقة بتنمية الطفل، مثل انخفاض المشاكل السلوكية وانخفاض مستويات البدانة، لكن الفريق البريطاني قال إن الأدلة على هذه الأشياء لم تكن متناسقة في مختلف الدراسات.

المصدر : رويترز