كشفت دراسة جديدة أن اتباع نظام ما يعرف بالحمية الغذائية يجعل الناس أكثر عرضة للشعور بالانفعال والغضب بسرعة.

وأشارت دراسة نشرتها صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إلى أربع تجارب أجريت على متطوعين، وكشفت أن الجهد المبذول في ممارسة ضبط النفس عند الأكل يمكن أن يؤدي إلى ميل عدواني للذهن بل وحتى تفضيل أفلام العنف.

وقال معدو الدراسة التي أجريت بجامعة نورثويسترن في شيكاغو وجامعة كاليفورنيا إنهم شرعوا بدراسة ما إذا كانت ممارسة ضبط النفس يمكن أن تؤدي فعلا إلى مجموعة كبيرة من السلوكيات الغاضبة والأفضليات في وقت لاحق، حتى في المواقف التي تكون فيها هذه السلوكيات بالغة الرقة.

وبين البحث أن ممارسة ضبط النفس تجعل الناس أكثر ميلا للتصرف بعدوانية تجاه الآخرين. والأشخاص الذين يتبعون أنظمة غذائية يكونون أكثر انفعالية وسريعي الغضب. وقال الباحثون إن صناع السياسة العامة بحاجة إلى أن يكونوا أكثر إدراكا للعواطف السلبية المحتملة الناجمة عن تشجيع العامة على بذل المزيد من ضبط النفس في الاختيارات اليومية.

وختمت الدراسة التي نشرت في مجلة أبحاث الاستهلاك بأن التدخلات السلوكية البديلة يمكن أن تعتمد على مجموعة أوسع من الطرق لتعزيز السلوكيات الإيجابية تجاه الأهداف الطويلة الأجل.

المصدر : ديلي تلغراف