شركة فرنسية تنتج سيليكونا فاسدا للنساء
آخر تحديث: 2011/12/24 الساعة 19:52 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/24 الساعة 19:52 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/28 هـ

شركة فرنسية تنتج سيليكونا فاسدا للنساء

إحدى الضحايا بفنزويلا ترفع عبوات السيليكون الضار (الفرنسية) 

تلاحق الشرطة الدولية (إنتربول) مؤسس شركة فرنسية منتجة لحشوات سيليكون معيبة زرعت في أثداء مئات الآلاف من النساء في جميع أنحاء العالم، وأوصت وزارة الصحة الفرنسية بإجراء عمليات جراحية للضحايا لإزالة تلك الحشوات، كما دعت وزارة الصحة المغربية لاجتماع طارئ في نفس الشأن.
 
ونشر الموقع الإلكتروني للإنتربول المذكرة الحمراء مع صورة مؤسس الشركة جان كلود ماس (72 عاما) بناء على طلب من كوستاريكا بتهمة ارتكاب جرائم متعلقة "بالحياة والصحة".

وتُتهم شركة "بولي أمبلنت بروتيس" التي أسسها ماس بإنتاج سيليكون يستخدم في الأساس في حشو الفرش لزراعته في أثداء السيدات.

وأعلنت الشركة إفلاسها عام 2010 بعد أن تم حظر تسويق واستخدام منتجاتها.

مؤسس الشركة الفرنسية التي زرعت حشوات سيليكون فاسدة للنساء (الفرنسية)
وكانت وزارة الصحة الفرنسية أوصت أمس الجمعة بإجراء عمليات جراحية لـ30 ألف امرأة خضعن لعملية زرع مادة السيليكون المعيبة في أثدائهن لإزالة تلك المادة كإجراء احترازي.

وجاء في بيان الوزارة أن "المخاطر الواضحة المتعلقة بعمليات الزرع هي حدوث تمزقات في المادة الهلامية وتأثيرها القوي المهيج لأنسجة الجسم والذي يمكن أن يؤدي إلى الالتهاب مما يجعل إزالتها أمرا صعبا".
 
إصابات بالسرطان
وأثارت تلك العمليات فزعا في فرنسا بعد أن توفيت امرأة (53 عاما) خضعت لعملية زرع السيليكون في ثدييها جراء إصابتها بشكل نادر من الورم الليمفاوي الذي أصاب الثدي في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بالإضافة إلى إصابة ثماني حالات بالسرطان.
 
وفي المغرب دعت وزارة الصحة إلى عقد اجتماع طارئ بعد غد الاثنين على خلفية دعوة الضحايا لإزالة الحشوات.
 
وذكرت صحيفة الصباح المغربية في عددها الصادر اليوم السبت أن وزارة الصحة المغربية ستبحث في الاجتماع المرتقب مع المصحات الخاصة وأخصائيي التجميل وهيئة الأطباء النظر في القضية وفي المستلزمات المستخدمة في التجميل ومدى صلاحيتها.
  
وأضافت الصحيفة أنه في ظل غياب قانون ينظم عمليات الاستيراد من الخارج لا تخضع المواد المستعملة في التجميل وكل ما يعرف بالمواد شبه الطبية الأخرى لأي قانون، مما يتيح للشركات المختصة استيراد مجموعة من المواد دون أدنى مراقبة.

وكانت شركة "بولي أمبلنت بروتيس" -وهي ثالث أكبر شركة في إنتاج السيليكون المستخدم في عمليات تكبير الثدي- توزع منتجاتها لأكثر من 65 دولة خاصة دول أميركا اللاتينية وأوروبا.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية
كلمات مفتاحية:

التعليقات