أكد علماء ألمان أن سبب العدوى القوية للحصبة هو أن الفيروس المسبب لها ينتشر بالوسط المحيط بالمصابين, انطلاقا من القصبة الهوائية ويصل للآخرين عبر التنفس.

وعثر علماء في معهد باول أيرليش بمدينة لانجن وسط ألمانيا على ما يعرف ببروتين شبه غشائي يسمى "نيكتين 4" وهو البروتين الذي اعتبروه مسؤولا عن نقل الفيروس عن طريق التنفس لدى المريض.

ولم يكن من المعروف لهم كيف تعود الفيروسات عن طريق التنفس وكيف تجد طريقها إلى الخارج, وهو ما كشف عنه فريق من الباحثين من أميركا وكندا وسنغافورة وفرنسا تحت إشراف ميشائيل موليباخ من معهد باول أيرليش.

وتوقع المعهد في بيان أن يساهم هذا الكشف في تحسين استخدام فيروسات الحصبة في علاج السرطان، حيث تبين بدراسات سابقة أن هذه الفيروسات تقلص الأورام السرطانية لأنها تؤدي لمقتل خلايا الورم من خلال التكاثر فيها.

وقال علماء المعهد الألماني إنه من المثير للدهشة عدم اكتشاف كيفية انتقال الفيروس للجسم بالتفصيل حتى الآن.

وكان من الواضح للعلماء أن الفيروسات تنتقل عبر مستقبل معين إلى خلايا بالجهاز التنفسي، وأن هذه الخلايا المحملة بالفيروس تتجول عبر الغدد الليمفاوية إلى الأعضاء حيث تتكاثر.

ويموت نحو 120 ألف شخص سنويا على مستوى العالم بسبب عواقب الإصابة بالحصبة, وبلغ عدد الوفيات بألمانيا العام الماضي 780 حالة, ووصل هذا العام إلى أكثر من 1500 حالة وفاة.

المصدر : الألمانية