الضمادة الجديدة مشتقة من الخلايا الجذعية للمريض نفسه (رويترز)

الأطباء الذين قاموا بأول عملية زرع قصبة هوائية صناعية في العالم مشتقة من الخلايا الجذعية لأحد المرضى سيبدؤون العام المقبل تجارب سريرية على ابتكار "ضمادة" لإصلاح غضروف الركبة المتمزق.

وسيقود الأستاذ أنتوني هولاندر من جامعة بريستول البريطانية، الذي ساعد في إنقاذ حياة امرأة كولومبية بزرع قصبة هوائية لها، الفريق الذي يعالج المرضى الذين يعانون من تمزق في غضاريف الركبة، تلك المشكلة الشائعة بين الرياضيين.

ويهدف الأطباء إلى زرع خلايا جذعية مشتقة من نخاع عظم المريض على مفصل الركبة المتضررة حيث يؤمل أن تعمل الخلايا ضمادة ترميمية لإصلاح النسيج التالف.

وقالت جامعة بريستول إن التجارب السريرية قد وافقت عليها مؤسسة تنظيم منتجات الأدوية والرعاية الصحية البريطانية، وإن الشركة العاملة مع الجامعة قد جمعت حتى الآن نحو 3.5 ملايين دولار لهذه التجربة.

المصدر : إندبندنت