قال علماء في الولايات المتحدة إن العقاقير التي تعطى للأطفال حديثي الولادة للمساعدة على استقرار ضغط الدم لديهم ربما تضر بالمخ.

وبحسب الدراسة التي أجراها باحثون أميركيون على 170 طفلا من حديثي الولادة نشروا نتائجها اليوم الخميس في مجلة "ساينس ترانسليشنال مديسين" الطبية، فإن حجم مخ الأطفال الذين عولجوا بهرمونات منشطة أصغر من حجم المخ لدى أقرانهم الذين لم يعالجوا بهذه الأدوية.

وليس من الواضح حسب العلماء ما إذا كان ذلك يؤثر على الأطفال فيما بعد.

وفي معرض تعليقه على نتائج هذه الدراسة، قال مدير مستشفى شاريتيه للأطفال حديثي الولادة في العاصمة الألمانية برلين كريستوف بورر، إن مثل هذه العقاقير لا تعطى للأطفال في ألمانيا إلا بعد الموازنة المستفيضة لمخاطرها وإيجابياتها.

وأجرى باحثون في جامعة كاليفورنيا تحت إشراف ستيفن ميلر هذه الدراسة بعد أن أوصت الجمعية الأميركية لطب الأطفال عام 2010 بعدم إعطاء الأطفال حديثي الولادة عقار ديكساميثون -الذي ينتمي لهذه الأدوية المنشطة- بجرعات كبيرة، غير أن الجمعية لم تصدر توصيات بشأن أدوية أخرى تصنف تحت هذه الهرمونات المنشطة، وذلك لعدم وضوح الموقف العلمي من هذه العقاقير.

المصدر : الألمانية