المكملات الغذائية خطر على المسنات
آخر تحديث: 2011/10/11 الساعة 22:44 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/11 الساعة 22:44 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/15 هـ

المكملات الغذائية خطر على المسنات

جانب لأحد المختبرات الطبية في الولايات المتحدة

حذرت دراسة طبية حديثة أجراها باحثون بولاية مينيسوتا الأميركية من أن تناول المكملات الغذائية كالفيتامينات قد يزيد من مخاطر حدوث الوفاة عند المسنات.

وأشارت نتائج الدراسة التي نشرت أمس الاثنين  في دورية "أرشيفات الطب الباطني" إلى وجود ارتباط بين تناول المكملات، مثل الفيتامينات ومركب فيتامين "ب6" والمغنيسيوم والزنك والحديد والنحاس، وزيادة مخاطر حدوث الوفاة عند النساء المسنات مقارنة مع اللواتي لم يستخدمن هذا النوع من المنتجات الدوائية.

الحديد والإفراط
وطبقا للدراسة التي أجريت في الولايات المتحدة الأميركية، فإن تناول المكملات الغذائية كالفيتامين وغيره قد يكون له صلة بزيادة مخاطر حدوث الوفاة عند النساء المتقدمات بالسن، وخصوصا عند الحديث عن مكملات الحديد.

الدراسة كشفت أن هذا الارتباط لا ينطبق على مكملات الكالسيوم، حيث بينت أن تناول المسنات تلك المركبات الدوائية كان له صلة بانخفاض مخاطر حدوث الوفاة عند تلك الفئة
من ناحية أخرى كشفت الدراسة عن أن هذا الارتباط لا ينطبق على مكملات الكالسيوم، حيث بينت أن تناول المسنات تلك المركبات الدوائية كان له صلة بانخفاض مخاطر حدوث الوفاة عند تلك الفئة.

وأشار مؤلف الدراسة الدكتور جاكو مورسو -من جامعة مينيسوتا الأميركية- إلى أن الدراسة لم تتناول الآليات التي تفسر هذا النوع من الارتباط بين استخدام المكملات ومخاطر الوفاة.

ويعتقد مورسو بأن ذلك قد يكون له صلة بحقيقة أن معظم المركبات تضر عند استخدامها بمقادير عالية.

واستبعد مورسو أن يكون للأمر علاقة بسلوك ضار يتقاطع بين المشاركات، باعتبار أن مستخدمي المكملات الغذائية هم ممن يسعون لاعتماد أنماط حياتية صحية، وفقا لما أشار إليه موقع دورية الرابطة الطبية الأميركية.

الدراسة
وكان فريق بحث ضم مختصين من جامعة مينيسوتا الأميركية أجرى دراسة لتقييم استخدام الفيتامين ومكملات المعادن عند أكثر من 38 امرأة، جميعهن كن مشاركات في دراسة حول صحة النساء في ولاية أيوا الأميركية.

وبلغ المتوسط العمري بين النساء اللواتي خضعن للدراسة  62 عاما تقريبا.

وأبلغت المشاركات عن استخدام المكملات الغذائية خلال ثلاثة أعوام هي 1986 و1997 و2004.

واستعان الباحثون بسجل الدولة للصحة بولاية أيوا الأميركية ومؤشر الوفاة الوطني لرصد حالات الوفاة بين المشاركات حتى نهاية عام 2008، التي ناهز عددها الـ15 ألفا.

المصدر : قدس برس

التعليقات