عشرات مشاريع الأبحاث ستدمر إذا قطع التمويل (الفرنسية-أرشيف)
سمحت محكمة استئناف أميركية أمس الثلاثاء باستمرار التمويل الاتحادي لأبحاث الخلايا الجذعية في الأجنة البشرية لحين صدور حكم نهائي في الاستئناف, وهو ما يلغي أمرا أصدره قاض اتحادي قال إن سياسة إدارة أوباما انتهكت القانون.
 
وقالت محكمة الاستئناف الأميركية لدائرة مقاطعة كولومبيا إن إدارة أوباما "استوفت المعايير اللازمة لوقف جميع الإجراءات لحين البت في الطعن على الأمر الذي أصدره القاضي الشهر الماضي".
 
وقد حكم القاضي رويس لامبيرث بأن القواعد الإرشادية للمؤسسات الوطنية للصحة بشأن الأبحاث تنتهك القانون, لأنه حدث تدمير لأجنة أثناء هذه العملية، كما أنها تلحق ضررا بفرص الباحثين الآخرين الذين يعملون في الخلايا الجذعية للبالغين في المنافسة للحصول على منح اتحادية.
 
وطعنت إدارة أوباما في هذا الحكم وطلبت من محكمة الاستئناف تعليق أي إجراءات لحين إصدار قرارها بشأن الخلاف المطروح.
 
وحذر محامو الحكومة قضاة محكمة الاستئناف الثلاثة خلال مرافعة شفوية مطولة يوم الاثنين الماضي من أن العشرات من مشاريع الأبحاث ستدمر إذا قطع عنها التمويل، مما يعني إهدار ملايين الدولارات من أموال دافعي الضرائب وهو ما قد يسبب ضررا يصعب إصلاحه.
 
وتوسع أوباما في التمويل الاتحادي للأبحاث المتعلقة بالخلايا الجذعية  للأجنة البشرية على أمل أن تؤدي إلى علاجات لمزيد من الأمراض, ويجادل المعارضون لأسباب دينية في العادة بأن هذه الأبحاث غير مقبولة لأنها تضر أو تدمر الأجنة البشرية. 

المصدر : رويترز