مهنة الفرد تؤثر بسبب وفاته
آخر تحديث: 2010/7/28 الساعة 12:25 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/28 الساعة 12:25 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/17 هـ

مهنة الفرد تؤثر بسبب وفاته

 

أفادت دراسة بريطانية جديدة بأن مهنة الإنسان وما يفعله لكسب عيشه قد يلعب دورا في طريقة وفاته.

واكتشف علماء بريطانيون في الدراسة التي أجريت على 1.6 مليون حالة وفاة على مدى عشر سنوات أن معدل الوفيات لدى عمال الطلاء والبناء مثلا يبلغ مثلي متوسط الوفيات الناجمة عن تعاطي المخدرات, في حين أن البحارة والطهاة والعاملين في حانات الخمر يزيد لديهم خطر الوفاة الناجمة عن تعاطي الخمور.

ويتعرض أصحاب مهن مثل الخياطين ومصففي الشعر لتسعة أمثال معدل الوفيات الناجمة عن فيروس نقص المناعة المكتسب المسبب لمرض الإيدز.

وقال المشرف على فريق البحث من مجلس البحوث الطبية في ساوثامبتون بإنجلترا -ديفيد كوجان- إن هذه الدراسة توضح اختلافات كبيرة بين المجموعات المهنية في خطر الموت من الأمراض المرتبطة بالمخدرات والخمور.

وقال كوجان إن النتائج هامة لأنها تشير إلى فرص لتدخلات مستهدفة للوقاية من الأمراض وتحسين الصحة مكان العمل بيئة مثالية, لملاحظة مشكلات المخدرات والخمور ووضع سياسات لتحسين السلامة والإنتاجية ولمساعدة العمال.

وعكف كوجان وفريقه على تحليل كل الوفيات بين الرجال والنساء الذين تراوح أعمارهم بين 16 و74 عاما في بريطانيا وويلز, في الفترة من 1991 إلى 2000. واكتشفوا أن بحارة السفن التجارية يزيد لديهم خطر الموت من المصابين بالتليف الكبدي وغيرها من الأمراض المرتبطة بالخمور, مثل سرطان الكبد وسرطان تجويف الفم ومن حوادث مثل السقوط على السلم.

ومع أن الأمراض المرتبطة بأنواع معينة من الوفاة من غير المرجح أن تكون نتيجة مباشرة للعمل قال كوجان إن الدراسة التي نشرت في دورية الطب المهني قد تفتح المجال أمام سبل جديدة للوقاية.

المصدر : رويترز