كثير من المصابين يجهلون إصابتهم ولا يلجؤون للمستشفيات لأسباب اجتماعية  (الفرنسية)

محمد صفوان جولاق–كييف

حذر تقرير لمنظمة الصحة العالمية من خطورة أوضاع انتشار مرض الإيدز في أوكرانيا، وعدها أسوأ من أوضاع انتشار المرض في دول أفريقيا، خاصة وسط  فئة من تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عاما.
 
وأشار التقرير إلى أن معدلات إصابة هذه الفئة بالمرض في أفريقيا تراجعت بنسبة 25%، تأثرا بحملات التوعية الإعلامية منذ العام 2006، بينما زادت نسبة إصابتها بأوكرانيا بما يقدر بنحو 200% إلى 300%، منذ العام نفسه.
 
وقدم التقرير، الذي حذر من أن الإيدز ينتشر خفية في شرق أوروبا وآسيا الوسطى بمعدل مثير للقلق نتيجة تعاطي المخدرات والممارسات الجنسية الخاطئة، في المؤتمر الدولي الثامن عشر للإيدز بالعاصمة النمساوية فيينا.
 
سرعة انتشار
وفي حديث للجزيرة نت قال البروفيسور غينادي أباناسينكو، وهو رئيس فريق علمي طبي مكون من ثلاثين عالما، إن أوكرانيا على رأس دول أوروبا من حيث نسبة الإصابة بالإيدز، وسرعة انتشار العدوى فيها باتت تفوق نظيرتها في أفريقيا.
 
وأضاف أنه وفق الإحصائيات يوجد بأوكرانيا 400 ألف طفل مشرد مصاب بالمرض بالإضافة لسبعة آلاف امرأة، لكن أعداد المصابين تفوق هذه الأرقام بكثير، لأن الكثيرين من المصابين يجهلون إصابتهم، ولا يلجؤون للمستشفيات للعلاج خوفا من العواقب، ومعظمها اجتماعية.
 
الإيدز تحول من مرض إلى وباء (الجزيرة نت)
وأوضح أن من أصل كل مائة ألف شخص هناك 9.7 آلاف يصابون بالمرض سنويا، 5.6 آلاف منهم يموتون بسببه، في حين كانت نسب الإصابة والوفاة أقل بنحو 200% قبل خمسة أعوام.
 
ضعف اهتمام
وعزا تقرير منظمة الصحة العالمية سرعة انتشار المرض في أوكرانيا إلى ضعف اهتمام السلطات باتخاذ إجراءات تحد من انتشاره، كحملات التوعية ومحاربة المخدرات وتجارة الجنس.
 
وقالت رئيسة جمعية دوفيريي (الثقة) لمعالجة مرضى الإيدز سفيتلانا غوريفيتش في حديث للجزيرة نت إن السلطات لم تتخذ أي إجراء يذكر لضبط نشاط وسائل الإعلام ومكافحة المخدرات وتجارة الجنس التي تعتبر أبرز أسباب انتشار المرض ونقص الوعي بخطورته وسبل الوقاية منه، رغم صرخات التحذير المتكررة.
 
وقالت أيضا إن المرض تحول إلى وباء في أوكرانيا، وبات في الأعوام الأخيرة من أبرز عوامل التراجع الحاد في عدد السكان البالغ حاليا 46 مليون نسمة، في حين كان 48 مليونا قبل 3 سنوات.
 
ودعت غوريفيتش السلطات إلى ضبط ما تبثه وتنشره وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمقروءة، ومحاربة انتشار المخدرات ومن يروجها في البلاد.
 
كما دعت إلى إطلاق حملات توعية في الأماكن العامة والمدارس والجامعات، وتوفير مراكز حكومية مجانية ثابتة ومتنقلة خاصة بمعالجة مرضى الإيدز والتخفيف عنهم، دون فضحهم وسط من حولهم.

المصدر : الجزيرة