قال علماء إن علاج مرضى مصابين بفيروس نقص المناعة المكتسب بخليط من أدوية الإيدز يساعد في وقف انتشار العدوى ويخفض من عدد حالات الإصابة الجديدة إلى أكثر من النصف.

جاء ذلك ضمن نتائج دراسة أجريت في كندا، وعرضت أمس الأحد في مؤتمر دولي عن الإيدز في فيينا، حيث تبين أن علاج أولئك المصابين بداء فقدان المناعة المكتسب لا يساعد فقط في مساعدتهم على العيش فترة أطول بهذا المرض الفتاك لكن يمكن أيضا أن يكون وسيلة قوية للحد من انتشار الفيروس.

ووجد الباحثون أنه منذ البدء في خطة للعلاج عرفت باسم "علاج مكافحة الفيروسات فائق الفعالية" لمرضى مصابين بالإيدز في مقاطعة كولومبيا البريطانية عام 1996، انخفضت حالات الإصابة الجديدة بالإيدز بنسبة 52%.

العلماء أكدوا على ضرورة استخدام نتائج الدراسة في خطط العلاج المستقبلية (الجزيرة-أرشيف)
علاج ووقاية
كما بينت الدراسة الجديدة أن التراجع في نسبة الإصابة بالداء يعود إلى استخدام أدوية الإيدز وليس إلى عوامل كبح أخرى مثل استخدام الواقيات الذكرية أو قلة النشاط الجنسي.

وأظهرت النتائج أنه بين كل مائة مريض خضعوا لخطة علاج مكافحة الفيروسات فائق الفعالية، انخفضت حالات الإصابة الجديدة بالإيدز بنسبة 3% وهو ما يعني أن هذا النوع من العلاج يمكن أن يخفض بشكل ملموس انتشار فيروس نقص المناعة المكتسب المسبب للإيدز

وفي تعليقهم على نتائج هذه الدراسة التي نشرت في دورية لانسيت الطبية، قال العلماء إنه يتعين استخدام تلك النتائج لصياغة خطط العلاج في المستقبل.

وتشير الإحصاءات الرسمية إلى أن عدد المصابين بالفيروس الفتاك يصل إلى 33.4 مليون مصاب في أنحاء العالم، وأن عدد الذين قضوا نتيجة الداء منذ بدء تفشيه في الثمانينيات ناهز 25 مليون شخص.

"
   يحذر الأطباء  من أن عدم تناول الأدوية يتيح الفرصة للفيروس ليدمر جهاز المناعة، مما يجعل المريض عرضة للإصابة بالأمراض

"
دواء ثلاثي
وفي الوقت الذي لا يوجد فيه علاج أو مصل مضاد للمرض، توجد في المقابل أدوية يمكن أن تساعد في الحفاظ على صحة المرضى، وتتضمن خطة علاج مكافحة الفيروسات فائق الفعالية استخدام ثلاثة أنواع أو أكثر من أدوية علاج الإيدز.

ويحذر الأطباء من أن عدم تناول الأدوية يتيح الفرصة للفيروس ليدمر جهاز المناعة مما يجعل المريض عرضة للإصابة بالأمراض.

ويوجد أكثر من عشرين دواء متوفرا في الأسواق حيث يمكن مزجها بطرق مختلفة للسيطرة على المرض رغم أن الفيروس عادة ما يتحور، مما يضطر المرضى في نهاية المطاف للتحول إلى مزيج آخر للسيطرة عليه.

المصدر : رويترز