كشفت دراسة طبية نشرت اليوم الثلاثاء إمكانية الاستفادة من دواء قديم يستخدم في علاج داء النقرس، ليكون بديلا عن أدوية حديثة مخصصة لأمراض القلب.

فقد ذكر باحثون من جامعة داندي البريطانية أن الأبحاث -التي أجروها على عقار "لوبيورينول" المخصص لعلاج النقرس منذ أربعين عاما- أثبتت فعالية هذا الدواء في مساعدة المرضى الذين يعانون من حالات قلبية مصحوبة بآلام في الصدر، على أداء التمارين الرياضية بشكل أفضل.

وأوضح بيتر ويسبرغ المدير الطبي للمؤسسة الخيرية لعلاج أمراض القلب التي مولت الدراسة أن العقار المذكور يعمل على ما يبدو عن طريق حماية القلب من نقص الأوكسجين الأمر الذي يبشر بقدرة هذا الدواء غير المكلف على إمكانية مساعدة المرضى في حالات ما بعد الإصابة بالنوبة القلبية.

وطبقا للتجارب السريرية التي قام بها فريق البحث في جامعة داندي، طلب الباحثون من 65 مريضا مصابا بآلام الصدر استخدام جهاز الجري بعد إعطاء بعضهم أقراصا من عقار لوبيورينول، في حين أعطِي الباقون أقراصا لا مفعول لها.

وتبين في الفحوص التي أجريت على المرضى -بحسب النتائج التي نشرت اليوم الثلاثاء في دورية لانسيت الطبية- أن الذين تناولوا عقار لوبيورينول ركضوا بنسبة تزيد 25% على نظرائهم الذين تناولوا الأقراص غير المؤثرة وذلك قبل أن يشعروا بأي ألم في الصدر.

وتعتبر آلام الصدر العارضة الأكثر شيوعا بين أمراض القلب التي تصيب ملايين الأشخاص في العالم وعادة ما تستفحل عند ممارسة الرياضة.

المصدر : رويترز