ربط أخصائيون بطب الأعصاب في إيطاليا بين الاكتئاب وشعور الإنسان بالألم الجسدي. وعثر الباحثون على أدلة جديدة على أن الاكتئاب لا يغير فقط الحافز على الشعور بالألم بل يكثف هذا الشعور أيضا.
 
ويعتقد الباحثون أن السبب وراء ذلك هو أن مركز التعامل مع المشاعر العاطفية في المخ يشترك بكثير من أجزائه مع مركز التعامل مع الألم الجسدي، وكذلك مراكز الاتصال العصبي.
 
وقدم فريق الباحثين الإيطالي، تحت إشراف البروفيسور ميشيل تينازي، نتيجة دراسته في الملتقى السنوي العشرين للجمعية الأوروبية لطب الأعصاب الذي بدأ أعماله في برلين السبت، ويستمر حتى بعد غد الأربعاء، ويشارك فيه نحو ثلاثة آلاف أخصائي في طب الأعصاب.
 
وخلال الدراسة, قارن الباحثون مدى شعور 25 شخصا مصابا بأعراض اكتئاب لم تعالج بعد بالألم ومدى تحمله، مع 25 شخصا آخرين أصحاء.
 
وعندما عرض الباحثون أعضاء المجموعتين لدفعات خفيفة من التيار الكهربائي عبر الأيدي والأقدام، وجدوا أن المصابين بالإحباط يشعرون أسرع بالألم من أقرانهم الأصحاء، وكذلك كان هذا الشعور أقوى من شعور الأصحاء بالألم.
 
ويأمل العلماء باستخدام العقاقير المضادة للاكتئاب أيضا في معالجة الشعور بالألم إذا تأكدت نظريتهم التي يذهبون فيها إلى أن الاكتئاب يزيد من الشعور بالألم.

المصدر : الألمانية