أثبتت الدراسات أن حالة اكتئاب ما بعد الولادة لا تقتصر على النساء فقط وإنما تشمل الرجال, ويصاب بها واحد من بين كل عشرة.

 

وهناك احتمال ارتباط الإصابة بالاكتئاب بين الأم والأب مما قد يؤدي لمشاكل عاطفية وسلوكية للطفل

وتؤثر على نموه مستقبلا.

 

وقد أكد جايمس بولسون الأستاذ المشارك بعلم النفس السريري في كلية إيسترن فيرجينيا الطبية في نورفولك ذلك. 

 

وأشار في الدراسة التي نشرت بدورية الجمعية الأميركية الطبية وتضمنت 28 ألف رجل أن نسبة إصابتهم بالكآبة تعادل 10.4%, أما الأمهات فتصاب بها 30% في أول ولادة لهن.

 

ونبهت الأستاذة المساعدة بعلم النفس في المركز الطبي بجامعة شيكاغو شونا فاس لهذه الدراسة, التي تربط بين مناسبة سعيدة كولادة طفل وفي ذات الوقت هي مرحلة انتقالية تسبب ضغوطا نفسية على الوالدين وعلى مختلف شؤون حياتهم.

 

ونصحت من يشعر بعوارض الاكتئاب باستشارة الأطباء, إلا أن بولسن لم يرجح أن يطلب الرجال مساعدة الأطباء في هذه الحالة, معتبرا زيارة الرجل للطبيب وطلب استشارة نفسية خطوة كبيرة وهامة. 

المصدر : يو بي آي