كشف باحثون من تايوان أن الشباب الذين يعانون من فرط نشاط الغدة الدرقية، يواجهون خطورة أكبر للإصابة بالسكتة الدماغية مقارنة بأقرانهم من نفس الفئة العمرية.
 
وأوضح البروفيسور هرينغ تشينغ لين أن حالات السكتة التي لم تحدد أسبابها تشكل نسبة تراوح بين الربع والثلث من مجموع حالات السكتة الدماغية الإقفارية بين الشباب، وهي التي تنتج عن قصور الدورة الدموية الدماغية.
 
وأشار المختص من مدرسة إدارة الرعاية الصحية بجامعة تايبيه في تايوان إلى أنه لم يتم التعرف في السابق على فرط نشاط في الغدة الدرقية كأحد عوامل الخطورة للإصابة بالسكتة الدماغية عند الأفراد، ممن تراوح أعمارهم بين 18 و44 عاماً.
 
ويعد فرط نشاط الغدة الدرقية من اضطرابات الغدد الصماء، وهو ينجم عن زيادة إنتاج هرمونات الغدة الدرقية، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة حفز عمليات التمثيل الغذائي، لذا يعاني المرضى من التعرق الزائد، والمزاج العصبي، وفقدان الوزن، والإسهال وأعراض أخرى.  
 
وكان فريق بحث من جامعة تايبيه في تايوان أجرى دراسة على مجموعة تتألف من ثلاثة آلاف و176 شابا، تم تشخيصهم جميعا كمصابين بفرط نشاط الغدة الدرقية خلال الفترة بين بداية العام 1998 ونهاية عام 2000. كما شملت الدراسة ما يزيد عن 25 ألف شخص من غير المصابين بفرط نشاط الغدة الدرقية، وقد بلغ المتوسط العمري بينهم 32 عاماً، ليشكلوا بذلك مجموعة المقارنة.
 
تتبع البيانات
وتضمنت الدراسة تتبع بيانات المشاركين مدة خمس سنوات للتعرف على الحالات التي  ُأصيبت بالسكتة الدماغية الإقفارية، حيث تبين أن 1% من حالات فرط نشاط الغدة الدرقية أصيبت بهذا النوع من السكتة الدماغية خلال تلك الفترة، وذلك مقابل 0.6% بالنسبة لبقية المشاركين.
 
وبحسب نتائج الدراسة التي نشرتها دورية "السكتة الدماغية"، الصادرة عن رابطة القلب الأميركية، ارتفعت مخاطر حدوث السكتة الدماغية عند الشباب المصابين بفرط نشاط الغدة الدرقية بمقدار زيادة بلغ 44%، حتى بعد ضبط تأثير عوامل الخطورة الأخرى المرتبطة بالسكتة الدماغية مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستوى الكوليسترول والإصابة بأمراض الشرايين التاجية وغيرها.
 
ويرى تشينغ لين أن الدراسة أظهرت ارتباطاً بين فرط نشاط الغدة الدرقية ومخاطر وقوع السكتة الدماغية الإقفارية لاحقاً عند الفرد من الشباب، إلا أنه أكد على ضرورة أن يتم تقييم هذا الارتباط بدقة أكبر في دراسات مستقبلية، والتي قد تساعد في إيضاح أسباب حدوث السكتة الدماغية بين الشباب. 

المصدر : قدس برس