إنقاص الوزن يعتمد على قوة إرادة صاحبه (الجزيرة نت)

                                                       أسامة عباس-براغ

أكدت دراسة طبية حديثة أجريت في التشيك أن بإمكان الإنسان إنقاص وزنه والتمتع بصحة جيدة مستمرة عبر التخلي عن الأكل نهائيا بعد الساعة الخامسة مساء.

وجاء في الدراسة التي أجراها مركز الأبحاث في العاصمة براغ وشارك فيها خبراء في التغذية أن الصيام عن الطعام بعد الساعة الخامسة مساء مع تناول خمس وجبات خفيفة خلال النهار يساعد عملية الإقلاب أو الأيض (البناء والهدم) في الجسم.

كما أن التقليل من الدسم، والمشي لمدة ساعة يوميا -وفق الدراسة- يجعل الجسم في حالة صحية دائمة ومتجددة ويخفض الوزن الزائد بنسبة 90% لدى الأشخاص البدن.

ونبهت الدراسة إلى أن الاعتماد على الطعام المتوسط الدسم ضروري جدا في الوجبات الخمس المتعددة خلال النهار مثل الألبان والأجبان التي لا تحتوي على الدسم الكامل.

كما نبهت أيضا إلى الابتعاد عن تناول اللحوم المشوية والمقلية والتعويض عنها باللحوم المطهية والتي لا يوجد فيها كميات كبيرة من الشحوم، والاعتدال في تناول النشويات والسكريات.

ترسيب الدهون
وذكرت الدراسة أن نشاط عملية الأيض خلال النهار مع النشاط اليومي للشخص يمنع الدهون من الترسب بشكل طبقات شحوم يقابل ذالك امتناعه عن الأكل بعد الساعة الخامسة مساء حتى صباح اليوم التالي الأمر الذي يتيح للجسم متسعا من الوقت لتنظيف الشوائب في الدم ويجعل جميع أعضاء الجسم الداخلية بحالة نشاط كاف وبالتالي يصبح النوم مريحا.

وقالت الدراسة إن الجسم يحتاج في الأشهر الأولى من تطبيق هذا البرنامج إلى محاولة تعويض النقص عبر زيادة كميات الوجبات المتعددة وهنا يجب مراعاة ذالك بالتقيد بتلك الكميات بشكل مستمر ومحاولة التنويع اليومي للغذاء مع الإكثار من السوائل التي تحتوي على كميات خفيفة جدا من السكر.

 وقالت إنه لا يمنع من سد الجوع بتناول كميات وسطية من الفواكه والخضار خلال النهار فقط مع شرب لترين من الماء على أقل تقدير والمشي لمدة ساعة على الأقل للأشخاص الذين يتطلب عملهم الجلوس طوال اليوم في المكاتب.

الإرادة
وقال الطبيب النفسي يرجي تيل للجزيرة نت إن الإنسان يمكن أن يتبع خطوات يستطيع من خلالها تعويد نفسه على نظام معين خاصة عادة الإقلاع عن الأكل بشكل نهائي بعد الساعة الخامسة مساء.

وذكر أن ذلك يتطلب بعض الإرادة خاصة لدى الأشخاص البدن وأن العادات اليومية ومنها الأكل مساء ستبقى في الذاكرة الباطنية وعند الصيام ليلا عن الطعام يشعر الإنسان بأن شيئا ما ينقصه لكنه لن يموت من الجوع بل مجرد التفكير مجددا أنه سيصبح بحالة صحية أفضل وبجسم رشيق مع الصيام ليلا فإن الجوع سيتلاشى.

ومع مرور الأشهر الأولى -والحديث لتيل- سوف يعتاد على هذه الحالة مع عدم اختراق هذه القاعدة ولو لمرة واحدة الأمر الذي سيبقى عادة بعد ستة أشهر بحيث لن يتقبل تغيرها بعد تسجيل النتائج المذهلة على وضع جسمه الصحي الجديد.

المصدر : الجزيرة