تأثيرات السحب البركانية قد لا تظهر إلا إذا نزلت للطبقات السفلى (رويترز)

قال متحدث باسم المفوضية الأوروبية الاثنين إن المفوضية ليست لديها أي مخاوف حاليا من تأثيرات صحية سلبية محتملة لسحابة الرماد فوق أوروبا التي تشكلت بعد بركان إيسلندا.

وقال المتحدث باسم الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي في مؤتمر صحفي "نتحقق من هذه المسألة، في الوقت الراهن لا يوجد أي قلق".

ويتعارض ذلك مع تخوفات أعلنتها منظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي من أن الأشخاص الذين يعانون من مشكلات تنفسية قد يتعرضون للضرر من السحابة، إذا تبين أن الرماد في الطبقات السفلى من الغلاف الجوي يحتوي على نسبة عالية ومركزة من هذه الجسيمات.

وقالت مديرة الصحة العامة وإدارة البيئة في منظمة الصحة الدكتورة ماريا نيرا يمكن تعريف الجسيمات وفقاً لقطرها، وإذا كان حجمها أقل من 10 ميكرونات (واحد بالألف من المليمتر) فإنها تكون شديدة الخطورة لأن باستطاعتها اختراق الأجزاء العميقة من الرئتين.

ورغم ذلك فإن الوكالة التابعة للأمم المتحدة تؤكد أن جسيمات الرماد الدقيقة غير ضارة طالما أنها ما زالت في طبقات الجو العليا، ولكن قد تكون أكثر ضررا إذا ما سقطت على الأرض.

المصدر : رويترز