يسعى باحثون من خلال دراسة دولية حديثة لاكتشاف فاعلية محتملة لدواء يستخدم حاليا لعلاج تضخم البروستاتا عند الرجال, حيث يعتقد أنه يمكن أن يخفض خطر الإصابة بسرطان هذا المرض.
 
وتبين من الدراسة التي شملت أكثر من 6500 رجل أن الذين تناولوا دواء دوتاستيرايد انخفض لديهم خطر الإصابة بسرطان البروستاتا بنسبة 23%.
 
وطبقا للدراسة التي نشرت في دورية نيو إنغلاند جورنال أوف مديسين, كان الرجال عرضة للإصابة بالمرض بنسبة عالية.
 
يشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي تظهر فيها تلك الأدوية فاعلية محتملة بالوقاية من سرطان البروستاتا, حيث أظهر باحثون في العام 2003 أن دواء آخر هو فايناستيرايد يخفض خطر الإصابة بسرطان البروستاتا بنسبة الربع عند الرجال الأصحاء الجسم، لكن الباحثين قالوا في الوقت نفسه إن الأورام التي اكتشفت كانت خطرة جدا.
 
ويصف الأطباء هذين النوعين من الأدوية للرجال الذين يعانون من تضخم غدة البروستاتا الحميد، وهي حالة شائعة جدا عند التقدم في العمر وقد تسبب عوارض مثل كثرة التبول المؤلمة.
 
ورغم ترحيب أوساط طبية في بريطانيا بنتيجة الدراسة, قال أطباء إن هناك حاجة لإجراء مزيد من الأبحاث.

المصدر : يو بي آي