تشير نتائج دراسة جديدة أجريت في أيرلندا الشمالية إلى أن المرأة قد يمكنها تقليص فرص إصابتها  بسرطان الثدي عن طريق تناول المزيد من الخضراوات والحبوب الكاملة والتقليل من تناول المشروبات الكحولية.

وتضمنت الدراسة التي أجرتها جامعة كوينز في بلفاست تحليلا شمل 18 دراسة منشورة تشمل أربعمائة ألف شخص، أظهر أن احتمال الإصابة بالمرض يقل بنسبة 11% عند النساء الأكثر اتباعا لنظام غذائي مقارنة بالأقل اتباعا له.
 
كما أوضح التحليل الذي نشر في الدورية الأميركية للتغذية الطبية أن النساء اللاتي يستهلكن كميات أكبر من المشروبات الكحولية يواجهن زيادة أكبر بنسبة 21% في احتمالات الاصابة بسرطان الثدي.
   
وقالت الباحثة الدكتورة سارة برينان "بما أن معدل الإصابة بسرطان الثدي في ارتفاع مستمر ومع عدم قابلية تعديل كثير من عوامل الخطر بالنسبة للأمراض، ربما يكون من المفيد الاهتمام بعوامل قابلة للتعديل مثل الحمية الغذائية".
 
لكن برينان أكدت في الوقت نفسه أن هذه النتائج يجب أن تفسر بحذر لأن هناك مشاكل إحصائية كامنة في الجمع بين نتائج دراسات متعددة بالإضافة إلى القيود في كل دراسة منشورة، مشيرة إلى وجود حاجة لدراسات مصممة بعناية أكبر في المستقبل من أجل مواصلة بحث العلاقة بين النظام الغذائي وسرطان الثدي.

المصدر : رويترز