بريطانيا مهددة بدفع غرامة 450 مليون دولار بسبب التلوث (رويترز-أرشيف)

كشف تقرير لمجلس العموم البريطاني عن أن أكثر من خمسين ألف مواطن يموتون في المملكة المتحدة سنويا بسبب الهواء الفاسد الذي يؤدي إلى إصابة الآلاف بأمراض خطيرة.

وقالت صحيفة ذي إندبندنت أون صنداي إن البلاد تواجه تهديدا بدفع غرامات تصل ثلاثمائة مليون جنيه إسترليني (ما يزيد على 450 مليون دولار) بسبب عدم الإيفاء بأرقام حددتها الأمم المتحدة لخفض التلوث إلى مستويات آمنة.

وتلوث الهواء يتسبب في خفض متوسط العمر المتوقع بنسبة تسع سنوات في مناطق المدينة الأكثر تأثرا من التلوث، وفي المتوسط فإن البريطانيين يموتون مبكرا قبل ثماني أشهر بسبب الهواء الفاسد.

وتشير الصحيفة إلى أن الملوثات -التي تترواح ما بين السيارات والمصانع والمنازل والزراعة- تسبب مشاكل صحية للأطفال مثل ولادتهم قبل الأوان والربو وأمراض الرئة.

وتلعب تلك الملوثات دورا رئيسيا في تطوير أمراض تسهم لدى الكبار بتقصير مدة الحياة مثل القلب والرئة، مما يعني التردد المتكرر على المستشفيات، وبالتالي تكبيد الحكومة ما لا يقل عن نحو ثلاثين مليار دولار سنويا.

ويتلقى ما يقارب 5.5 ملايين مواطن علاجا بالمستشفيات بسبب الإصابة بالربو، وكان أكثر من تسعين ألف شخص قد دخلوا المستشفى نتيجة هذا المرض ما بين 2009 و2009.

ووجد بحث أميركي أن أمراض الرئة لدى الأطفال الذين يعيشون بالمناطق ذات التلوث العالي تتفاقم كليا.

وتقول الصحيفة إن سوء نوعية الهواء ينجم عن ثلاثة عوامل هي أوكسيد النيتروجين والجسيمات والأوزون، حيث فشلت بريطانيا في الالتزام بمستويات التلوث الآمنة التي حددتها أوروبا.

وتعد بريطانيا الأسوأ في انبعاثات أوكسيد النيتروجين، حيث تعرض أكثر من مليون ونصف مليون مواطن لمستويات غير آمنة عام 2007، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

يُذكر أن التعرض الطويل الأمد لهذه المادة يسبب مشاكل في التنفس، ويزيد حالات الربو والقصبات الهوائية سوءا لدى الأطفال كما يحفز حساسية الجسم.

وأوكسيد النيتروجين هو أحد النواتج الثانوية لحرق الوقود، ويسهم في سقوط الأمطار الحمضية ويجعل النباتات أكثر عرضة للأمراض.

أما الجسيمات فتكون محمولة في الجو وتأتي من المواد مثل الكبريتات والأمونيا والكربون والماء والغبار المعدني، وترتبط بأمراض القلب والسرطان.

كما أن أداء بريطانيا بشأن الأوزون في الطبقات السفلية سيئ، ويتشكل الأوزون من التفاعلات الكيمياوية بين مختلف ملوثات الهواء وأشعة الشمس.

ويسبب الأوزون تهيجات في العين والجلد، ويخفض وظيفة الرئة ويدمر مسالك الهواء، وقد تسببت الأمراض الناجمة عن الأوزون في وفاة ثمانمائة حالة عام 2003.

المصدر : إندبندنت