توصلت دراسة حديثة نشرت في دورية نيو إنغلاند جورنال أوف مديسين إلى أن 38% من المرضى الأميركيين يخضعون لفحوص غير ضرورية في القلب، مما قد يؤدي إلى سد الشرايين التاجية وخطر الوفاة.

وأكد الدكتور مانيش باتيل وزملاؤه من جامعة ديوك لشبكة أي بي سي الإخبارية الأميركية أن حوالي ثلثي المرضى الأميركيين الذين يخضعون لفحوص مثل توسيع شرايين القلب التاجية بالبالون، لا يعانون من أمراض قلبية وبالتالي لا داعي لإخضاعهم لها.

ودعا باتيل الأطباء إلى التمهل وعدم إخضاع المريض لفحوص غير ضرورية مثل توسيع شرايين القلب التاجية بالبالون، إلا إذا تبين أن له ولعائلته تاريخا مرضيا يؤكد ذلك.

ونصح باتيل الأطباء بعدم التوصية فورا باتخاذ إجراءات "درماتيكية" كإخضاع المريض لعملية جراحية مكلفة عند الاشتباه في أنه يعاني من مشاكل في القلب، بل التوصية بمعالجته حسب ما تقتضي الحاجة.

وأكد الباحثون أنه بعد الاطلاع على الحالة الصحية لـ 398978 مريضا تم الكشف عنهم في 663 مستشفى بين يناير/كانون الثاني 2004، وأبريل/نيسان 2008، تبين أن نحو 20% منهم خضعوا لفحوص توسيع شرايين القلب التاجية بالبالون دون أن يكونوا يعانون من أمراض القلب.

المصدر : يو بي آي