مسافرون ومسافرات في مطار
غاتويك البريطاني (رويترز)
رصدت دراسة طبية سويسرية فروقا بين الرجال والنساء من حيث طبيعة الأمراض التي تصيبهم أثناء السفر، وأشارت إلى أن الملاريا والأمراض المشابهة لها تمثل المشكلة الصحية الأبرز عند الرجال المسافرين، في حين تتركز معاناة المسافرات في الاضطرابات الهضمية والتهابات الجهاز التنفسي أحيانا.
 
وأجرى فريق بحث من مركز طب السفر في جامعة زيورخ السويسرية دراسة شملت 44 عيادة لطب المسافرين من مختلف أنحاء العالم، وحلل الفريق بيانات السجل الطبي لنحو 59 ألفا من المراجعين فيها.
 
وأظهرت الدراسة التي نُشرت نتائجها في العدد الأخير من "دورية الأمراض الإنتانية السريرية"، أن المسافرين الرجال أكثر عرضة للإصابة بالملاريا والأمراض الأخرى التي يتطلب انتشارها عوامل ناقلة مثل البعوض.
 
ورحج الباحثون أن لذلك علاقة بإمكانية زيادة انجذاب البعوض للرجال، لأن أجسادهم تتعرق بدرجة أكبر وتنتج كميات أعلى من غاز ثاني أكسيد الكربون، مقارنة مع النساء.
 
وتبين من خلال الدراسة أن النساء المسافرات كن أكثر عرضة للمعاناة من التهابات الجهاز الهضمي كالإسهال الحاد ومتلازمة القولون العصبي، كما أنهن يُصبن بالتهابات الجهاز التنفسي أحيانا.
 
ويعتقد أن تلك الأمراض ناتجة عن امتلاك النساء قابلية أعلى للتأثر بمسببات أمراض الجهاز الهضمي، أو بسبب إبلاغهن عن تلك الأمراض بدرجة أكبر، فهن يرتدن عيادات الأطباء أكثر من الرجال.
 
وتظهر الدراسة أيضا أن النساء كن أكثر حرصاً على طلب المشورة الطبية قبل السفر وبعد عودتهن، في حين ارتفعت حالات الإدخال إلى المستشفيات عقب العودة من السفر عند الرجال، وبدرجة أكبر مما تم رصده بين النساء.

المصدر : قدس برس