لقاح لإنقاذ سلالتيْ شلل أطفال
آخر تحديث: 2010/10/26 الساعة 15:23 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/26 الساعة 15:23 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/19 هـ

لقاح لإنقاذ سلالتيْ شلل أطفال

يفوق لقاح جديد ضد سلالتين من شلل الأطفال في الفعالية لقاحا ثلاثيا وآخر فرديا، مما يعني أنه بالإمكان إنقاذ أطفال المناطق الأكثر عرضة للإصابة بالمرض من سلالتين رئيسيتين بجرعة واحدة, حسب ما ذكره علماء منظمة الصحة العالمية.
 
وقالوا في نشرة لانسيت الطبية إن الأبحاث التي جرت على "بياوبيفي" -وهو لقاح شلل أطفال ثنائي يؤخذ عن طريق الفم- خلصت إلى أنه يحقق مناعة أعلى بدرجة ملموسة من اللقاح الثلاثي.
 
وعلق الباحث رونالد ساتر على أن ما توصلت إليه الأبحاث يثبت أن اللقاح الجديد سيصبح سلاحا فعالا في القضاء على مرض شلل الأطفال.
 
وأضاف أن "الميزة الرئيسية للقاح الثنائي هي أنه فعال جدا ضد النوع الأول والثالث من فيروس شلل الأطفال في آن واحد, والتأثير كان بالفعل حاسما جدا في الهند ونيجيريا، حيث انخفضت حالات الإصابة إلى مستويات متدنية جدا هذا العام".
 
وخلال الدراسة -التي أجريت ما بين أغسطس/آب وديسمبر/كانون الأول من العام الماضي- حلل ساتر وزملاؤه بيانات ما يصل إلى 830 مولودا في ثلاثة مراكز بالهند, ومن خلال فحص عينات الدم قبل وبعد التطعيم لقياس مستويات الأجسام المضادة، خلص الباحثون إلى أن اللقاح الثنائي أفضل من الثلاثي أو الفردي في استهداف النوع الأول والثالث من شلل الأطفال.
 
وينتشر شلل الأطفال في المناطق التي تفتقر إلى خدمات الصحة، ويهاجم الجهاز العصبي، ويمكنه إصابة الأطفال بشلل لا علاج له بعد ساعات معدودة من الإصابة، خصوصا لدى الأطفال الذين دون الخامسة.
 
وقد ساهمت عمليات التطعيم الجماعي بلقاحات قديمة ثلاثية تؤخذ عن طريق الفم في خفض عدد الدول التي توطن فيها مرض شلل الأطفال إلى أربع دول فقط, ورغم استخدام اللقاحات الثلاثية، وأيضا اللقاح الفردي فإن السلالتين رقم واحد ورقم ثلاثة لا تزالان منتشرتين في الدول التي توطن فيها مرض شلل الأطفال، مثل أفغانستان وباكستان والهند ونيجيريا.
المصدر : رويترز

التعليقات