تم الإبلاغ عن نحو ثلاثة آلاف إصابة بالكوليرا حتى الآن (الفرنسية)

ارتفع عدد الوفيات بسبب الكوليرا في هايتي إلى 250 حتى الآن، وسط مخاوف من اتساع نطاق تفشي الوباء رغم اعتقاد البعض بأن الوضع بلغ حالة من الاستقرار.

وقال مسؤول كبير في الأمم المتحدة "علينا الاستعداد لوباء خطير حتى على الرغم من أننا نأمل بألا يحدث".

وكان قد تم الإبلاغ عن نحو ثلاثة آلاف حالة إصابة بالكوليرا في هايتي التي تواجه ثاني أزمة إنسانية لها منذ الزلزال الذي ضربها مطلع العام الجاري وخلف نحو ثلاثمائة ألف قتيل.

"
أكدت مؤسسة أوكسفام الخيرية أنها ستقوم بتوزيع الصابون والأقراص المائية وأملاح معالجة للجفاف لنحو 25 ألفا بهدف احتواء الوباء
"
إجراءات
من جانبها سعت الأمم المتحدة لاحتواء الوباء عبر إقامة مراكز لعلاج الكوليرا وعزل المرضى في أكثر إقليمين ظهورا لحالات الإصابة.

وقال المدير العام لوزارة الصحة غابرييل تيموتي "سجلنا تراجعا في أعداد الوفيات وفي الأشخاص الذين يدخلون المستشفيات في أكثر المناطق خطرا" مشيرا إلى أن الوضع يتجه نحو الاستقرار.

وأكدت مؤسسة أوكسفام الخيرية أنها ستقوم بتوزيع الصابون والأقراص المائية وأملاح معالجة للجفاف لنحو 25 ألفا بهدف احتواء الوباء.

وتنتقل الكوليرا عبر الغذاء أو الماء الملوثين، وقد تنتشر بسرعة إذا ما وصلت إلى مئات الآلاف من النازحين -قرب العاصمة بور أو برانس- الذين شردهم الزلزال.

كما أن الخشية من وصول الكوليرا إلى تلك المناطق تكمن في افتقارها للظروف الصحية وتفشي الفقر، الأمر الذي يسهم في سرعة تفشي المرض.

ويقوم عمال الإغاثة بتوعية الآلاف من العائلات الفقيرة على سبل تجنب الإصابة بالكوليرا منها غسل اليدين.

وتتسبب الكوليرا في إسهال حاد، وقد يخسر المصاب 10% من وزنه بغضون أربع ساعات في حال غياب العناية الطبية الفورية، مما قد يؤدي إلى الموت.

المصدر : وكالات