أظهرت دراسة علمية حديثة إمكانية الإفادة من سم العقرب في زيادة فرص نجاح عمليات القلب المفتوح، بعد أن تبين أن أحد مركباته يمكن أن يقلل من احتمال تضخم بطانة الأوعية الدموية عقب الجراحة.

وأشارت الدراسة التي أجراها باحثون من كلية العلوم البيولوجية بجامعة "ليدز" البريطانية إلى الفوائد الطبية لأحد المركبات التي توجد في سم عقرب "بارك أميركا اللاتينية"، وهو مركب "مارجاتوكسين" الذي يقلل من فرص فشل عمليات القلب المفتوح التي قد تنتج عن زيادة تضخم جدر الأوعية عقب الجراحة.

وأوضح الباحثون أن الأوعية الدموية تظهر استجابة عند وصل الوريد بحجرة القلب خلال الجراحة، حيث يتم تحفيز نمو خلايا جديدة في بطانته، الأمر الذي قد يساعد على تقوية جدار الوريد، إلا أن ذلك قد يفضي إلى تقليص التدفق الدموي داخله أو انسداده.

ووفقا لما نُشر في الموقع الإلكتروني لبحوث أمراض القلب والشرايين يُظهر سم "مارجاتوكسين" فعالية تفوق ما تظهره المركبات الأخرى بمائة ضعف، وذلك فيما يختص بمنع تضخم بطانة الأوعية الدموية الذي قد يسبب فشل الجراحة.

وأوضح فريق الدراسة الآلية التي يعمل من خلالها مركب "مارجاتوكسين" فهو يقوم بتثبيط قناة البوتاسيوم المعروفة باسم "Kv1.3"، والتي تعمل على تنشيط استجابات مناعية قد تسبب التهابات مزمنة، وتؤدي إلى تضخم جدر الأوعية الدموية.

وأشار الباحثون إلى أن هناك عددا من المركبات التي تثبط تلك القنوات بشكل جيد، حيث يمكن الحصول على بعضها من النباتات وواحد منها فقط يوجد في سم العقرب ويعد الأكثر فعالية بينها.

لكن الفريق نوه إلى أنه قد يكون من غير الملائم استخدام هذا السم من خلال مستحضر يؤخذ بالحقن أو عن طريق الفم أو بواسطة بخاخات للفم، لذا يمكن استعماله عن طريق اللجوء إلى رش رذاذه على الوريد بعد إزالته وذلك قبل إعادته من جديد ووصله بالأوعية الأُخرى.

المصدر : قدس برس