أفادت دراسة طبية بأن عقاقير أستاتين قد تحد من خطر الإصابة بسرطان القولون بنسبة تصل إلى 12%.
 
وقال باحثون أميركيون في اجتماع للكلية الأميركية لأمراض الجهاز الهضمي إنه كلما طالت مدة تناول الأشخاص لحبوب خفض الكوليسترول الأكثر رواجا انخفضت مخاطر الإصابة بسرطان القولون فيما بعد.
 
واكتشف الباحثون أن عقاقير الأستاتين -التي تشمل عقار ليبيتور الذي تنتجه شركة فايزر، وعقار كريستور من شركة أسترا زينيكا- لها آثار أبعد من خفض نسبة الكوليسترول وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب.
 
وأوضح جويل سامادار -المشرف على الدراسة من جامعة ميشيغان في آن أربور- أن الدراسات الرصدية أشارت إلى أن استخدام أستاتين على المدى الطويل يرتبط بالحد من خطر الإصابة بعدة أنواع من السرطانات، بما في ذلك سرطانات الثدي والبروستات والرئة والبنكرياس والكبد.
 
وأجرى فريق البحث ما يعرف باسم التحليل الإحصائي ليجمع بين نتائج 22 دراسة علمية تضم أكثر من 2.5 مليون متطوع.   
 
واكتشف الباحثون بشكل عام أن المرضى الذين تناولوا العقاقير المخفضة للكوليسترول انخفض لديهم خطر الإصابة بسرطان القولون بنسبة 12% قياسا بالأشخاص الذين لم يتناولوها. 

ولا يخلو استخدام عقاقير أستاتين من المخاطر ففي مايو/أيار حذر باحثون بريطانيون من أن تناول هذه العقاقير يزيد مخاطر الإصابة بقصور وظائف الكبد والفشل الكلوي وضعف العضلات وإعتام عدسة العين.

المصدر : رويترز