توصلت دراسة جديدة إلى أن تأثير  التدخين لا ينحصر فقط في استنشاق المدخنين لدخان سجائرهم ولكن أيضا من خلال تنفسهم لدخان التبغ في الأماكن التي يتواجدون فيها.
 
واختار فريق من المعهد الوطني لأبحاث السرطان بجنوى الإيطالية بقيادة الباحثة تيريزا بيكاردو محلات بيع الصحف في المدينة نموذجا لمعرفة الأثر الضار للتدخين على عمال هذه المحلات.
 
وخلصت بيكاردو ورفاقها إلى أن الدخان الناتج عن احتراق التبغ في البيئة له تأثير كبير على صحة المدخنين، وبمعنى آخر فإن الذي يدخن 14 سيجارة يومياً فإن الدخان السلبي الذي يتنشقه يساوي تدخين أكثر من سيجارتين إضافيتين في الفترة نفسها.
 
وقالت بيكاردو إن اختيار محلات بيع الصحف لأن أصحابها يعملون لوحدهم في أكشاك صغيرة وهذا يعني أن أي دخان في الهواء يتنفسونه يكون ناتجاً عن احتراق التبغ وله علاقة بالتالي بعدد السجائر التي يدخنونها.
 
وأضافت أن الدراسة ركزت على تأثير احتراق التبغ على الرئتين وتسببه بالسرطان لأولئك الذين يدخنون بشراهة.

المصدر : يو بي آي