تمكن الباحث المصري الأصل أحمد سلام بمدينة مونتسر في غرب ألمانيا من تصنيع مواد يمكن أن تمنح الإنسان المزيد من القوة والطاقة.
 
وتقوم فكرة الدكتور سلام على اثنين من الأحماض الأمينية وهما حامض أرجنين وحامض أسبارجين اللذان يمثلان جزءا هاما من عدد لا حصر له من المواد المكملة للأغذية التي يفضلها الكثير من الرياضيين.
 
ويقول الدكتور سلام (33 عاما) إن هناك طلبا متزايدا على هذه المواد. ومن المنتجات النهائية التي يدخل فيها الحمضان أرجنين وأسبارجين، مواد منشطة وأغذية للحيوانات وعقاقير دوائية.
 
وتتميز أحماض الدكتور سلام الأمينية عن المواد الموجودة فعلا في الأسواق بأنها تمثل مركبا أمينيا مستقلا يعرف بـ"ديببتيد". واستخلص سلام الحمضين من مادة مخزنة من البكتريا الزرقاء التي تعرف على نطاق واسع باسم
الطحالب الزرقاء.
 
وأكد سلام أن نسب امتصاص الجسم لمركب ديببتيد أكثر بكثير من امتصاص الأحماض الحرة، وأن ما يتميز به هذا المركب هو أن الجسم يستطيع التخلص بصورة أسرع من تبعات هذا المركب وأنه يجعل العضلات تتكون بشكل أكثر
فعالية.
 
ويأمل سلام أن يساهم هذا المركب في زيادة نشاط الجهاز المناعي وفي علاج أمراض الدورة الدموية وأمراض القلب. وحيث إن استخلاص هذا المركب من الطبيعة لا يتم إلا بجهد جهيد، فقد طور سلام تقنية خاصة تجعل من الممكن إنتاجه بشكل تجاري.
 
ويتوقع سلام أن يتمكن  في البداية من إنتاج ما يصل إلى 250 كلغ باستخدام هذه التقنية وهي كمية هائلة خاصة إذا علمنا أن الوحدة الواحدة من الديببتيد أصغر من أن ترى باستخدام المجهر العادي.

المصدر : الألمانية