وجدت دراسة أميركية جديدة أن تمارين اليوغا تخفف الألم المزمن في الجزء السفلي من الظهر، ولا تقتصر فوائد هذه التمارين على تقوية عضلات الظهر فقط، بل تشمل عضلات البطن وتخفف الضغط على العمود الفقري.
 
وقال الباحثون إن ممارسة "إينغار يوغا" -وهو نوع من اليوغا شائع في أميركا- تقوي الجسم وتزيد مرونته ويساعد على التوازن.
 
وفي هذا السياق قال رئيس قسم طب العظام في مستشفى توماس جيفرسون الدكتور تود ألبرت "تبين لي أن اليوغا تخفف بشكل كبير الأوجاع في أسفل الظهر"، داعيا المرضى الذين يشكون من هذه المشكلة إلى الاستمرار في ممارستها لأن التوقف عن ذلك يضعف عضلات الظهر ويجعل الألم مزمنا.
 
ووفق موقع "هلث داي نيوز" فقد قسّم باحثون أميركيون مجموعة مرضى يبلغ عددهم 90 شخصاً تتراوح أعمارهم ما بين 23 و66 سنة ويعانون من وجع الظهر بشكل خفيف أو معتدل إلى مجموعتين من أجل معرفة تأثير تمارين اليوغا على الذين يمارسون هذه الرياضة.
 
ومارست مجموعة من هؤلاء تمارين اليوغا لتسعين دقيقة مرتين في الأسبوع لمدة ستة أشهر، فيما استمرت المجموعة الثانية في تناول العلاجات الاعتيادية للتخفيف من حدة هذه الحالة كالسابق.
 
وحسب الدراسة، التي نشرت في مجلة سباين (العمود الفقري)، فإن الذين مارسوا تمارين اليوغا من المجموعة الأولى لمدة ستة أشهر لاحظوا تراجعاً ملحوظاً في حدة الألم الذي يشعرون به في أسفل الظهر، مقارنة بنظرائهم الذين استمروا في تناول العلاجات التقليدية للألم مثل الحبوب وغير ذلك، كما تحسنت نفسيتهم، إذ لم يشك سوى قليل منهم من الكآبة.
 
وفي هذا الإطار قالت الدكتورة ماري لو غالانتينو، أستاذة العلاج الفيزيائي في كلية ستوكتون في نيوجرسي إن نتائج هذه الدراسة تؤكد الدراسات السابقة بشأن فوائد اليوغا وخاصة للنساء اللواتي تخطين مرحلة الطمث والمصابات بهشاشة العظام.
 
وأشارت إلى أن هذه التمارين لا تقوي عضلات ظهر النساء وتخفف الآلام في أسفل الظهر فقط، بل ربما تحسن أمزجة النساء اللواتي يعانين من سرطان الثدي.

المصدر : يو بي آي