الحملة ستشمل فئات من المجتمع الصيني بينها الأطفال والنساء الحوامل (الفرنسية-أرشيف)

تستعد الصين لتطلق في الأسابيع القليلة المقبلة حملة تطعيم واسعة ضد فيروس (إتش1إن1) المسبب لإنفلونزا الخنازير، بعد إنتاجها لقاحا ضد المرض في محاولة للحيلولة دون تفشيه في موسم الشتاء.

ونظرا لصعوبة تلقيح كل الصينيين الذين يبلغ عددهم نحو 1.3 مليار نسمة، قررت السلطات الصحية في البلاد تركيز حملتها على الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و19 سنة.

كما ستركز الحملة على المواطنين المصابين بأمراض تنفسية مزمنة وبأمراض القلب والشرايين، وعلى الحوامل والعاملين في المؤسسات الصحية وقوات الجيش والشرطة وحرس الحدود.

الصين أعلنت الأسبوع الماضي اكتشاف لقاح مضاد لإنفلونزا الخنازير (رويترز-أرشيف)
العيد الوطني

وكانت وحدة معايير الدواء قد صادقت على إنتاج لقاح صيني الأسبوع الماضي بعد إكمال مصنعيه تجاربهم ونجاح مفعوله مع مئات من المتطوعين الذين تراوحت أعمارهم بين 3 و60 سنة.

وطلبت الحكومة الصينية الجمعة الماضي 7.3 ملايين جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس "إتش1إن1" من شركتي سينوفاك بايوتك وهوالان بايولوجيكال المحليتين.

وقال وزير الصحة الصيني تشن تشو إن المشاركين في الاحتفالات التي ستقام في 1 أكتوبر/تشرين الأول القادم بمناسبة العيد الوطني للبلاد سيكونون أول من سيشملهم التطعيم.

وكان مسؤولون قد قالوا في وقت سابق من هذا الشهر إن احتفالات العيد الوطني التي ستخلد الذكرى الـ60 لتأسيس الجمهورية الصينية سيشارك فيها نحو 200 ألف شخص، أغلبهم جنود وطلاب.

العاملون في مجال الصحة ممن ستشملهم حملة التطعيم (رويترز-أرشيف)
وضعية صعبة

وأضاف تشو أن فصل الشتاء وموسم إعادة فتح المدارس بعد الإجازة الصيفية يمثلان تحديا كبيرا للوقاية من إنفلونزا الخنازير في الصين، خاصة وهي البلد الأكثر سكانا في العالم.

وقال للصحفيين "نحن نواجه وضعية مروعة"، مشيرا إلى أن المعطيات المتوفرة تبين أن الفيروس بدأ ينتشر بسرعة لدى عدة فئات في الصين، حيث كان عدد الإصابات لا يتعدى 128 حالة في نهاية يونيو/حزيران الماضي، ووصل الآن إلى 5592 حالة.

وأكد الوزير أن هناك تطورا مفاجئا في الإصابات يدق ناقوس الخطر، حيث تبين أن 95% من الإصابات المسجلة في الأسبوع الماضي كانت محلية بعد أن كانت أغلب الحالات المسجلة من قبل تأتي من الخارج.

ومنذ أعلنت منظمة الصحة العالمية إنفلونزا الخنازير وباء عالميا في يونيو/حزيران الماضي، تسابقت عدة شركات أدوية لإنتاج لقاح مضاد له، وأعلنت عدة دول عن نيتها تنظيم حملات لتطعيم مواطنيها.

المصدر : وكالات