طفل يتناول وجبة عشاء (رويترز-أرشيف)

أشارت نتائج دراسة أجريت على الفئران إلى أن غزوات منتصف الليل على الثلاجة قد تكون لها عواقب سيئة على الجسم، بل إنها قد تكون أسوأ من عسر الهضم.

فقد وجد فريد تريك من جامعة نورث ويسترن في إيلينوي وزملاء له أن الفئران التي أطعمت خلال النهار، وهو الوقت الطبيعي لنومها، اكتسبت وزنا أكبر من الفئران التي أطعمت خلال الليل.

وقالوا في دراسة نشرت يوم الجمعة في "الدورية الدولية للبدانة" إن الفئران التي أطعمت خلال النهار زاد وزنها بنسبة 7.8% مقارنة مع الفئران التي أطعمت خلال الليل.

وجاءت هذه النتيجة رغم أن الفئران أطعمت بكميات متطابقة من الطعام وأتيح لها القدر نفسه من التمرينات، مما يعزز نظرية أن موعد تناول الطعام يؤثر في الجسم باعتبار ما إذا كانت السعرات الحرارية ستخزن أو تحترق.

وجاء في الدراسة "ببساطة تغيير وقت الطعام وحده يمكن أن يؤثر بشكل كبير على وزن الجسم، فالفئران التي أطعمت وجبة عالية الدهون خلال وقت الطعام المناسب فقط (خلال الظلام على سبيل المثال) جاء وزنها أقل كثيرا من الفئران التي أطعمت فقط خلال الوقت الذي تنخفض فيه التغذية بشكل طبيعي (خلال النهار على سبيل المثال)".

وقال الباحثون إن هذه النتائج ربما تساعد الأشخاص الذين يحاولون أن يفقدوا وزنهم.

وانتهت الدراسة إلى أنه ربما يمكن ببساطة تعديل وقت الوجبات والوجبات الخفيفة، مما يعني "تناول قدر أكبر من الطعام في النهار وتقليص تناول الأيس كريم في وقت متأخر من الليل".

المصدر : رويترز