تكثيف عمليات تصنيع المزيد من لقاحات إنفلونزا الخنازير (روينرز-أرشيف)

وافق عدد من الدول الغنية على تقاسم إمدادات إضافية من لقاح إنفلونزا الخنازير مع دول أقل تقدما في الوقت الذي تستعد فيه الشركات لتسليم إمدادات اللقاح.
 
وأعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس الخميس أن بلاده ستساهم بنسبة 10% من الكميات التي سيتم توفيرها من اللقاح لها مع دول أخرى لمكافحة تفشي الوباء عالميا.

وقال البيت الأبيض إن اللقاح الأميركي سيقدم للدول عبر منظمة الصحة العالمية، مؤكدا أن "الأمراض لا تعرف حدودا وأن صحة الشعب الأميركي غير منفصلة عن صحة الشعوب حول العالم".
 
وسيتم توفير اللقاح على فترات منتظمة بالتعاون مع أستراليا والبرازيل وفرنسا وإيطاليا ونيوزيلندا والنرويج وسويسرا وبريطانيا.
 
وتعهدت شركتا جلاكسو سميثكلاين وسانوفيباستير في وقت سابق بتقديم 120 مليون جرعة إلى منظمة الصحة العالمية، ويقدر الخبراء أن 80% بين حوالي 7 مليارات شخص تقريبا يعيشون في العالم النامي ليس لديهم أمل يذكر في الحصول على لقاح.
 
وتحث المنظمة الدول الغنية -التي طلبت شراء اللقاح من حوالي 25 شركة تقوم بتصنيعه- على تقديم بعض الإمدادات لتوزيعها على دول أخرى.

وطلبت الولايات المتحدة 195 مليون جرعة من اللقاح من خمس شركات مصنعة وهي جلاكسو، وسانوفي، وسي أس أل الأسترالية، ووحدة ميداميون في أسترازينكا ونوفارتس.
 
تصنيع
وتتوقع الدول كميات إضافية بعد الأنباء التي تشير إلى أن هناك لقاحات كثيرة يجري تصنيعها ستحمي الناس بجرعة واحدة.
 
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض ريد شيرلن "ستكون لدينا كميات من اللقاح تكفي كل أميركي يريد الحصول عليه".

وصنفت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أن هناك 160 مليون شخص في الولايات المتحدة عرضة لمخاطر كبيرة من بينها النساء الحوامل وأولئك الذين يعانون أمراضا في القلب أو الربو أو السكري والعاملون في مجال الرعاية الصحية والأطفال في سن المدرسة.

من جانبها قالت وزيرة الصحة الأسترالية نيكولا روكسون اليوم إن السلطات الصحية وافقت على لقاح مضاد لفيروس إنفلونزا الخنازير سيطرح في البلاد ابتداء من الشهر الحالي.
 
وأضافت أن اللقاح سيتوفر بكميات كافية وكل من يريده سيجده، مضيفة أن أستراليا ستكون إحدى أوائل الدول التي تحمي سكانها من الفيروس.
  
ووفقا لآخر إحصاءات منظمة الصحة العالمية فإن عدد حالات الإصابة بإنفلونزا الخنازير بلغ أكثر من 277 ألفا و607 حالات حول العالم خلال هذا العام سجل من بينها على الأقل 3205 حالات وفاة.

المصدر : وكالات