قالت مجموعة من الأطباء والمتخصصين الأميركيين في مجال الصحة إن الاستمتاع بالفنون يتضمن فوائد جيدة لمرضى ألزهايمر.
 
ونشرت مجلة يو إس أيه توداي الأميركية اليوم تقريرا رصدت فيه بعض جوانب استمتاع مرضى ألزهايمر ببرنامج صمم لهم يتضمن التصوير والرسم والموسيقى.
 
وتنوعت عمليات التصوير الحر للطبيعة التي يمارسها المرضى بين تصوير التلال الخضراء والطيور الملونة، وأكد  المرضى سعادتهم بما يقومون به ناسين حتى أمراضهم وأسماء الطيور التي يقومون بتصويرها.

فرصة
وقال مدير شؤون الأسرة وخدمات المعلومات لجمعية ألزهايمر بيث كاليمير إن تجربة الفن أو الموسيقى وسيلة أخرى لإعطاء الناس فرصة للتعبير عن أنفسهم.
 
وقال جوان فيشر منسق جمعية ألزهايمر من ولاية كولورادو إن التعاون مع الفنانين المحترفين يساعد المرضى في بعض الأحيان على إنتاج وبيع أعمالهم الفنية.
 
وأضاف أن البرنامج بدأ منذ 15 عاما مع خمسة مواقع حتى وصلت إلى 85 في دور رعاية المسنين، بمساعدة مرافق المعيشة ومراكز المجتمع المحلي في جميع أنحاء الدولة.

وقال مدير خدمات الأسرة والمجتمع في الجمعية يان دوجيرتي "هناك شعور حقيقي من العزلة عند هؤلاء الناس، ومهمتنا العمل على أن يشعروا أنهم مثل أي شخص آخر"
 
التشخيص
على الصعيد نفسه اكتشف علماء سويديون مادة في سائل النخاع الشوكي يمكن استخدامها لتشخيص الإصابة بمرض ألزهايمر.
 
وأفاد الباحثون في جامعة غوثنبرغ بأن هذه المادة هي من نوع بروتين أميلويد بيتا وتعرف بـ"بيتا 16" وتتواجد بكمية كبيرة في سائل النخاع الشوكي عند الأشخاص المصابين بألزهايمر.
 
وقال معد الدراسة الدكتور أريك بورتيلوس إنه يمكن استخدام هذا البروتين الجديد لتشخيص إصابة المرضى بألزهايمر وتحديد الأدوية الأكثر فعالية لعلاج المرض.

المصدر : يو.أس.أي توداي,يو بي آي